منتدى حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضة


 
الرئيسيةقوات العاصفةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

عدد زوار
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تهنئه بمناسبة عيد الاضحى
السبت سبتمبر 02, 2017 4:29 am من طرف ابوالعباس

» أنا إبن فتح ماهتفت لغيرها
الخميس فبراير 02, 2017 10:28 am من طرف ابوالعباس

» حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضه
الخميس فبراير 02, 2017 10:22 am من طرف ابوالعباس

» الفاتحه على ارواح الشهداء الثورة
الخميس فبراير 02, 2017 10:20 am من طرف ابوالعباس

» الشهيد الرمز ياسر عرفات ( أبو عمار )
الخميس فبراير 02, 2017 10:18 am من طرف ابوالعباس

» دلال المفربي
الخميس فبراير 02, 2017 10:09 am من طرف ابوالعباس

» الشهيد القائد صبحـي أبو كرش "أبـــو المنـذر"
الخميس فبراير 02, 2017 10:06 am من طرف ابوالعباس

» الاستشهادية ايات الاخرس
الخميس فبراير 02, 2017 8:32 am من طرف ابوالعباس

» مقابلة للاخ ابوهاني رفيق عضو اللجنة المركزيه لحركة فتح الانتفاضة على قناة اسيا الفضائيه في برنامج " الارض لكم حول اخر المستجدات والتطورات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطيسنية
الأحد يونيو 05, 2016 2:57 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» من هم المعصومين الأربعة عشر عليهم السلام
الجمعة يناير 29, 2016 1:39 pm من طرف ابوالعباس

» وتلقي ثورتنا ,,,,,,,,,,
الثلاثاء يناير 26, 2016 5:25 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» كلام لخالد أكر.. في يوم قبية
الثلاثاء يناير 26, 2016 5:20 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» شحن - ابو ثابت -
الثلاثاء يناير 26, 2016 5:18 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» يا ايلان ،،تعتصر حزنا
الثلاثاء يناير 26, 2016 5:13 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» سالة اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني – فتح الانتفاضة بمناسبة الذكرى الـ (51) لانطلاقة الحركة، انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة
الخميس يناير 21, 2016 10:58 pm من طرف ابوالعباس

» شارك الأخ ابو ايهاب اليوم في المهرجان الذي أقامته حركة أمل في مدينة النبطية
الثلاثاء سبتمبر 01, 2015 12:40 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الدور الإقليمي لتركيا الى أين؟
الثلاثاء سبتمبر 01, 2015 12:37 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» فرقة أغاني العاشقين
الأربعاء يوليو 01, 2015 10:10 am من طرف ابوالعباس

» وثائقي مجزرة صبرا وشاتيلا للمشاهدة
الخميس أبريل 09, 2015 5:49 pm من طرف ابوالعباس

» اغانــي ثورية قديمة للاستماع
الجمعة مارس 06, 2015 12:22 pm من طرف ابوالعباس

» انا لله وانا اليه راجعون بمزيد من الحزن ولاسى تزف لكم حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضة
الإثنين يناير 26, 2015 12:09 am من طرف ابوالعباس

» بمناسبة ذكرى يوم الارض أحييت حركة فتح الانتفاضة أقليم السويد
الأحد يناير 25, 2015 11:58 pm من طرف ابوالعباس

» فيديو مهرجان بمناسبة انطلاقه 50 لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح في مخيم البداوي 1/1/2015
السبت يناير 03, 2015 4:23 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» اشتقت.......................لهم
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:52 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» قتال.................وكسيح
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:50 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» كر...........................وانت حر
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:49 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» خواطر ...........عبدالحليم الطيطي
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:47 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» كن.............................حنظلة
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:45 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» اغنية يا ثوار الفتح
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 6:46 am من طرف ابوالعباس

» فتح الانتفاضة وداعاً أيها البطل ودعا أيها القائد أبو موسى
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 6:43 am من طرف ابوالعباس

» الذكرى السابعة والأربعون للعدوان الصهيوني في حزيران عام 1967م انتكاسة قاسيةٌ ومريرة... أيقظت الوجدان العربي وهزته من الأعماق
الأربعاء يونيو 11, 2014 11:27 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الأخ أبو حازم يهنئ الرئيس بشار الأسد بانتخابه رئيسا للجمهورية العربية السورية
الأربعاء يونيو 11, 2014 11:19 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 12-6-2014: بغداد تتحصَّن أمام استمرار زحف "داعش"
الأربعاء يونيو 11, 2014 11:12 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 11-6-2014: الموصل في يد داعش
الأربعاء يونيو 11, 2014 11:04 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» فتح الأنتفاضة شاركت في أعمال المنتدى العربي الدولي لهيئات نصرة أسرى الحرية في سجون الأحتلا
الخميس مايو 01, 2014 12:57 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الأخ أبو حازم يلتقي الرفيق الدكتور سليمان قداح نائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية
الخميس مايو 01, 2014 12:29 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 19-4-2014: لا نصاب في جلسة الأربعاء
السبت أبريل 19, 2014 3:22 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 18-4-2014: انجاز جديد للجيش...واحتمال تمديد جديد لمجلس النواب
السبت أبريل 19, 2014 3:18 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 17-4-2014: قطار رئاسة الجمهورية ينطلق الأربعاء
السبت أبريل 19, 2014 3:15 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 16-4-2014: شهداء "المنار" إلى مثواهم الأخير
السبت أبريل 19, 2014 3:12 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 15-4-2014: في وداع ابتسامة الشهيد
السبت أبريل 19, 2014 3:08 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 14/4/2014: معركة اقرار سلسلة الرتب والرواتب في خواتيمها
السبت أبريل 19, 2014 3:03 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 12-4-2014: اللجان تُحيل الخلاف على السلسلة إلى الهيئة العامة
السبت أبريل 19, 2014 2:59 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 11-4-2014: لا مصارف اليوم.. و"التنسيق" تتمسّك بحقوقها
السبت أبريل 19, 2014 2:55 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 10-4-2014:الجيش يوقف متورطاً خطيراً بالتفخيخ،ويحمي هيبته في طرابلس
السبت أبريل 19, 2014 2:48 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» بين الماضي والحاضر
الخميس أبريل 17, 2014 3:50 pm من طرف محمد أبو شرخ

» لقاء مع الاخ ابو ايهاب عضو اللجنة المركزية وامين سر لحركة فتح الانتفاضة في لبنان على قناه الميادين
الأربعاء أبريل 09, 2014 11:19 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

»  لقاء مع الاخ ابو حازم أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة على قناه سما الفضائية بمناسبة ذكرى يوم الارض المجيد وآخر المستجدات السياسية .
الأربعاء أبريل 09, 2014 4:35 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 9-4-2014: شهيدين للجيش شمالا..ورنكوس على طريق التحرير
الأربعاء أبريل 09, 2014 2:02 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 8-4-2014: الإستحقاق الرئاسي تأهب .. الاسد يبشر بأفول نشاط الحرب
الأربعاء أبريل 09, 2014 1:57 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

انا ابن فتح
طل سلاحي من جراحي
انا صامد
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 9 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 530 بتاريخ الإثنين يوليو 18, 2011 4:45 am

شاطر | 
 

 الصحافة اليوم 8-4-2014: الإستحقاق الرئاسي تأهب .. الاسد يبشر بأفول نشاط الحرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعصام عبدالهادي
المدير العام
المدير العام


تاريخ التسجيل : 23/11/2008
عدد الرسائل : 2341

بطاقة الشخصية
فتح: 50

مُساهمةموضوع: الصحافة اليوم 8-4-2014: الإستحقاق الرئاسي تأهب .. الاسد يبشر بأفول نشاط الحرب   الأربعاء أبريل 09, 2014 1:57 am


الصحافة اليوم 8-4-2014: الإستحقاق الرئاسي تأهب .. الاسد يبشر بأفول نشاط الحرب

تناولت الصحف اللبنانية الصادرة صباح اليوم الثلاثاء 8-4-2014 الحديث محليا عن ابرز التطورات السياسية في لبنان. واستكملت فيه صحيفة السفير حوارها الشامل مع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله كما أضاءت الصحف على أبرز التطورات في ملف سلسلة الرتب والرواتب والإستحقاق الرئاسي .
ومن جهة أخرى، وفيما يتعلق بالازمة السورية تناولت الصحف الحديث عن التطورات العسكرية وخصوصا ما يحصل في ريف دمشق كما برز في الصحف كلام للرئيس السوري بشار الأسد أعلن فيه إنتهاء المرحلة النشطة من الحرب خلال عام 2014.

السفير

نصرالله : سندعم مرشحاً محدداً للرئاسة.. والإعلان مؤجل

يبدو «السيّد» مطمئناً، على الرغم من كونه وحزبه، في خضّم صراع سيؤدّي حتماً إلى تغيير وجه المنطقة. يدير الدفة من موقعه بثقة ومن دون غلوّ، أو تجاهل للمخاطر، مستنداً إلى الخبرة، المعرفة، الإيمان بصوابية خياره. ثقة يعبّر عنها باطمئنانه وهدوئه الكبيرين وباستعداده للذهاب في خياراته إلى النهاية من دون أدنى تردد.

هي قضية حياة أو موت. ترف الاختيار ليس متاحاً. إمّا أن «ينتصر» هذا أو ذاك. المعركة محتدمة، وخصوصاً على أرض سوريا. الأصح هو صراع على موقع سوريا الإقليمي وخياراتها.

يصول «السيد» ويجول في المنطقة كلها. يذهب أبعد من ذلك إلى الولايات المتحدة وما تطبخه دوائرها للمنطقة. العراق. السعودية. قطر. البحرين. اليمن. فلسطين. الأردن، مصر وباقي البلدان العربية. ايران. باكستان. تركيا.

مخاطر التفتيت قائمة في كل الساحات من دون استثناء، غير أن شعوب المنطقة وبمعزل عن هوياتها القومية والطائفية تدرك مصالحها بمعزل عن إغراءات «الدول» ومطامعها التي لا تستثني ساحة.

هو الباص الأميركي الذي اندفع في المنطقة، خصوصا بعد غزو العراق في العام 2003، وقرر كثيرون أن يصعدوا إليه ويروّجوا لـ«الشرق الأوسط الجديد»، وفي المقابل، قرر آخرون أن يبقوا خارجه، وأن يتصدوا لـ«المشروع»، فكانت ولادة المقاومة في العراق في مواجهة الاحتلال الأميركي، وكان دفع الأثمان في لبنان وسوريا وفلسطين.

هذا الباص، ومهما كان سائقه متمرّسا ويدّعي قدرة القيادة ويمتلك مكابح قوية وأحزمة أمان.. لا بد، عندما يقرر أن يتوقف سريعا، من تداعيات، فكيف اذا كان مطلوباً منه في بعض الأحيان العودة الى الوراء أو أن يختار وجهة مختلفة؟

يبدو المشهد مترابطاً عند «السيد». مشهد الأمس واليوم والغد. مشهد عيتا الشعب في لبنان و«ميدان التحرير» في القاهرة والمسجد الأقصى في فلسطين.

عندما يقترب السيد حسن نصرالله من حافة «القضايا البلدية» (اللبنانية)، يصبح معنياً بالشاردة والواردة. يحسب ألف حساب لكل كلمة وعبارة ونقطة وفاصلة. إرضاء حليف وعدم استعداء خصم. مخاطبة متردد وكبح جماح مندفع.. والحديث هنا يطول.

في «حضرة» لبنان، يصبح «السيد» كمن يعبر حقل ألغام، يصعب عليه، وبرغم كل الصياغات الدقيقة، إلا أن يصطدم بأمر غير محسوب أو متوقع. هنا، لا يمكنك إلا أن تسأل نفسك: كيف لمن صار شريكاً في صناعة مصائر دول، أن يداري هذا وذاك في الزواريب اللبنانية وما أكثرها؟

في «الحوار اللبناني»، أطل «السيد» على الفرصة الحكومية، داعيا إلى عدم تفويتها، بل جعلها حافزاً ليس للإنجاز وحسب، بل لوضع الاستحقاق الرئاسي على سكة إنجازه في موعده الدستوري، لكن على قاعدة تأمين أكثرية من كلا الفريقين إذا تعذر الإجماع، أي هي دعوة لخلط الأوراق وكسر أبواب «المعسكرات».

ومن الحكومة إلى الرئاسة إلى الأمن شمالا وبقاعا، يمد «السيد» يده. يشجع على الحوار وإقامة مصالحات. يدعو الى طي صفحات المواجهة في لبنان كما في المنطقة. يخص بدعوته «تيار المستقبل» محلياً ولا يمانع، بل يؤيد حواراً سعودياً إيرانياً يساهم في تبريد مناخات المنطقة.

وعلى الرغم من التضحيات الجسام التي يتكبّدها المقاومون وجمهورهم، إلا أن «السيد» يدرك حجم الخطر المحتمل إذا انتشر التكفيريون في المنطقة. يعتبر أن مسؤولية المواجهة وطنية وعربية وإسلامية. برأي «السيد» أن لا بيئة حاضنة للتكفيريين في لبنان، وأن لا مستقبل لهؤلاء في بلد مجبول بالتسويات وبالتنوع وقبول الآخر.

قلنا للسيد حسن نصرالله إن أحد القراء كتب حلمه للعام 2054 بأن «السيد» سيشارك في صلاة العيد في المسجد الأقصى في القدس، فأجاب أنه يتمنى أن يتحقق ذلك ربما في أقرب وقت، «ولكن عسى أن يتركنا التكفيريون نصلي في القدس بعد أن نحررها من الإسرائيليين»!

قائد "أحرار الشام" في الساحل السوري: شقيق قائد عملية مسرح موسكو!

تتكشف المزيد من الحقائق حول العملية الأخيرة التي قامت بها بعض الفصائل المتشددة في ريف اللاذقية الشمالي، وتحديداً في كسب ومحيطها.

وكانت "السفير" أول من كشف حقيقة أن "الأمير العام" لهذه العملية هو أبو موسى الشيشاني، القائد العسكري العام لـ"كتائب أنصار الشام"، ليتبين لاحقاً أن العنصر الشيشاني هو العمود الفقري لهذا الهجوم، لا سيما بعد مشاركة كل من القيادي الشهير مسلم الشيشاني (أبو الوليد) "أمير" جماعة "جنود الشام" في ريف اللاذقية ونائبه أبو تراب الشيشاني، اللذين كانا وما زالا المشرفين على الهجوم على نقطة المرصد 45.

ويبدو أن أحد القواسم المشتركة للهجوم على ريف اللاذقية هو انتماء جميع قادته العسكريين إلى الشيشان، أو إلى المعادين لروسيا خاصة، ومن شأن ذلك توفير المزيد من الإثبات على أن قادة الهجوم على كسب جميعهم من ذوي الارتباط بالاستخبارات التركية التي تجمعها مع الحركات الإسلامية في الشيشان مصالح وتاريخ طويل من العلاقات المستمرة حتى الآن. فقد شارك كل من مسلم الشيشاني وأبو موسى الشيشاني في العديد من العمليات الإرهابية ضد القوات الروسية في تسعينيات القرن الماضي كان أبرزها عملية "خير الله". وليس هذا فحسب، فالقائد العسكري لحركة "أحرار الشام" في ريف اللاذقية هو أبو الحسن التبوكي (رغم أنه سوري وليس سعوديا)، تمتد أيضاً بينه وبين روسيا عداوة لا تقل عن عداوة الشيشان، وهو من القادة الميدانيين الكبار لعملية الهجوم على كسب. فمن هو؟

المعروف عنه أنه صاحب تاريخ سابق في القتال في أفغانستان، فهو من الأفغان العرب الذين قاتلوا تحت راية زعيم تنظيم "القاعدة" الراحل أسامة بن لادن والحالي أيمن الظواهري. ورغم أن معظم المؤشرات تدل على أنه سوري الجنسية لكن يلاحظ أنه يعرف باسم أبو الحسن المهاجر، وأيضاً بأبي الحسن التبوكي، كما حملت السرية التي قادها في الهجوم على مدينة كسب اسم "سرية المهاجر التبوكي"، الأمر الذي قد يوحي بأن له أصولاً سعودية.

لكن الأهم هو أن أبا الحسن هو شقيق ياسر السوري، واسمه ياسر الشعار، وهو العربي الوحيد الذي شارك في العملية الإرهابية التي استهدفت أحد مسارح روسيا قبل 12 عاماً. وثمة معلومات تؤكد أن السوري كان من القادة الذين خططوا ونفذوا هذه العملية، وليس مجرد عنصر عادي.

ومع اندلاع الأزمة السورية عاد أبو الحسن إلى سوريا حيث انضم إلى "حركة أحرار الشام" التي تتوالى الإثباتات على أنها تنظيم مطابق لتنظيم "القاعدة"، سواء من حيث العقيدة أو السلوك، أو من حيث نوعية القيادات التي تتحكم بأهم مفاصله. وبرز من هذه القيادات كل من أبو خالد السوري وأبو مريم الفلسطيني وأبو محمد الفرنسي وغيرهم كثير، وجميع هؤلاء كانوا على علاقة تنظيمية سابقة بتنظيم "القاعدة" العالمي أو بـ"الجهاد" في أفغانستان.

كما تزداد المؤشرات على العلاقة الوطيدة بين "حركة أحرار الشام" والاستخبارات التركية، خصوصاً عن طريق بعض قياداتها، ونذكر منهم هنا أبو الحسن التبوكي الذي كانت تربطه مع شقيقه ياسر السوري علاقات قوية مع أجهزة الاستخبارات التركية، وكذلك الأمر بالنسبة إلى أيمن أبو التوت، الملقب بـ"أبو العباس الشامي" وهو "المفتي العام للجبهة الإسلامية"، والذي ينظر إليه على أنه القائد الفعلي لـ"حركة أحرار الشام"، وأن أبا عبدالله الحموي مجرد واجهة له. وكان أبو التوت مقيماً في تركيا لعدة سنوات، بمعرفة أجهزة الأمن التركية التي غضت النظر عن علاقاته الكثيرة مع بعض التنظيمات الإرهابية، وذلك قبل أن يعتقل من قبل السلطات السورية، ويزج به في سجن صيدنايا.

يشار إلى أن عملية مسرح موسكو قامت بها مجموعة مكونة من حوالي 50 شيشانياً متطرفاً، من بينهم ياسر السوري وينتمون إلى جمهورية الشيشان، حيث هاجموا، بقيادة موفسار باراييف، مسرحا في موسكو في 23 تشرين الاول العام 2002، واحتجزوا مئات الرهائن، مطالبين آنذاك بانسحاب القوات الروسية من الشيشان وإنهاء الحرب الشيشانية الثانية. وبعد يومين ونصف من الحصار، ضخت القوات الخاصة الروسية غازًا كيميائيًا في فتحات التهوئة في المبنى، ثم اقتحمته. وقتل بسبب هذه العملية 39 من المهاجمين، من بينهم ياسر السوري على أيدي القوات الروسية، وما لا يقل عن 129 من الرهائن.

النهار

محاولة أخيرة اليوم لحل أزمة السلسلة تحذيرات من انهيار وتهديدات نقابية بـ"ثورة"

هل تفضي الجولة الاخيرة المقررة اليوم للجان النيابية المشتركة الى حل لمعضلة سلسلة الرتب والرواتب في اللحظة الحاسمة قبل مواجهة واسعة بلغ التهديد بها حدود الحديث عن "ثورة جياع" وإسقاط الحكومة اليافعة؟

الواقع ان المخاوف من المواجهة بدت ماثلة بقوة مساء امس عقب الجلسات المتعاقبة التي عقدتها اللجان في سباق مع الوقت سعيا الى انجاز التوافقات الرقمية وتوازناتها بين التقديرات الكبيرة لارقام السلسلة ونفقاتها من جهة وأبواب وارداتها وتغطيتها المالية من جهة اخرى. ولكن بعد اكثر من خمسة اشهر و40 جلسة استمرت اللجنة الفرعية مستغرقة في احد اكبر المآزق التي تواجه مجلس النواب والحكومة والدولة، الامر الذي عكسته عودة النقاش الى بداياته. واضفى حضور حاكم مصرف لبنان رياض سلامة جلسة اللجان الطابع الدقيق الذي بلغه المأزق وسط تنامي المخاوف من الآثار المالية والاقتصادية للسلسلة، فيما بات بحكم الاستحالة عدم اقرارها ولو مقسطة. واعاد سلامة طرح التقسيط على خمس سنوات تجنبا لضخ كتلة مالية كبيرة تقدر بملياري دولار، شارحا الاخطار الناجمة عن حجم السلسلة نسبة الى الواردات المرتقبة ومحذرا من تأثير السلسلة على التضخم والفوائد والتصنيف الائتماني الدولي للبنان. كما طرحت في الاجتماع اقتراحات جديدة راوحت بين الغاء الدعم عن الكهرباء وتوسيع الضرائب، لكن نقطة الخلاف الاساسية تمحورت على رفع الضريبة على القيمة المضافة الى 13 في المئة. ونتيجة استمرار التباين علق البحث الى جلسة اخرى ستعقد قبل ظهر اليوم.

وأبلغ مصدر نيابي مطلع "النهار" ان حظوظ اقرار السلسلة لا تزال متساوية مع عدم اقرارها، بينما شددت الحركة النقابية تهديداتها في انتظار ما ستخلص اليها جلسة اليوم. وحذر نقيب معلمي المدارس الخاصة نعمة محفوض من انه في حال عدم احالة السلسلة على الجلسة العامة لمجلس النواب اليوم، فإن هيئة التنسيق النقابية "ستطلق انتفاضة صباح الاربعاء لم يروا مثيلا لها"، داعيا الى استدراك ما وصفه بـ"اكبر انفجار اجتماعي". كذلك أعلن رئيس رابطة التعليم الثانوي حنا غريب رفض تجزئة السلسلة.

وعلمت "النهار" ان الاقتراحات التي قدمها حاكم مصرف لبنان كان لها أثر واضح على سير المناقشات انطلاقا من الحل الذي اقترحه لتجزئة السلسلة على خمس سنوات كأن يتم في السنة دفع 23 في المئة زيادات بالتزامن مع واردات لا تؤدي الى نتائج سلبية على الاقتصاد الذي يمرّ حاليا بحال كساد مما يعني ان هناك رسوما مترافقة مع ضبط الانفاق والهدر يستطيع البلد ان يتحملها. وقد تبيّن ان ما طرح من ضرائب وزيادات على اسعار السلع مثل الكحول والسجائر لا تفي بالغرض وهذا ما عبّر عنه وزير المال علي حسن خليل بقوله ان التقديرات في المصاريف قد يتم تجاوزها في الواقع، كما ان التقديرات في العائدات قد تنتهي الى اقل مما هو مرتجى. وافادت مصادر نيابية مواكبة ان ثمة استحالة لانجاز البحث في السلسلة لتكون جاهزة في الجلسة العامة غدا وبعد غد باعتبار ان خيارات مالية كبرى لابد من انضاجها قبل اعتمادها تجنبا لاهتزاز العملة الوطنية كما حصل في بداية التسعينات من القرن الماضي. واوضحت ان باب الحلول ليس مقفلا بل هو مفتوح حتى منتصف ايار المقبل.

واعربت مصادر وزارية لـ"النهار" عن تخوفها من اي تسرّع في موضوع السلسلة بما يؤدي الى سلسلة ازمات قد تفجّر استحقاق الانتخابات الرئاسية.

مجلس الوزراء

الى ذلك، علمت "النهار" ان مجلس الوزراء الذي سينعقد الخامسة عصر اليوم في قصر بعبدا سينظر في تعيين القاضية فاطمة الصايغ عويدات رئيسة لمجلس الخدمة المدنية بناء على اقتراح من رئيس مجلس الوزراء تمام سلام الذي تشاور امس مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان في هذا الموضوع وباقي المواضيع المطروحة سواء ما يتعلق بجدول الجلسة المؤلف من 46 بندا، او بمجريات تطبيق الخطة الامنية التي كانت مدار تقويم امس في الاجتماع الامني في قصر بعبدا. كما علمت "النهار" ان بين بنود جدول اعمال جلسة اليوم بندا يتعلق باستيراد الغاز من مصر. وفهم ان الرئيس سليمان كان يرغب في ان تنعقد جلسة اليوم في السرايا ولكن ارتؤي عقدها في قصر بعبدا تحسبا لأية خلافات قد تطرأ.

أما الاجتماع الامني الذي رأسه الرئيس سليمان في حضور الرئيس سلام ووزير الدفاع سمير مقبل ووزير الداخلية نهاد المشنوق وقادة الاجهزة العسكرية والامنية، فقد علم انه تخلله تقويم ما انتهى اليه تنفيذ الخطة في طرابلس والتي لا تزال جارية، وعليه فأن انتقال الخطة الى البقاع الشمالي يتطلب استخدام القوة التي استخدمت في الشمال وهذا امر متروك في التوقيت للقيادات العسكرية والامنية.

وطرأ حادث امني امس استدعى اتخاذ الجيش استعدادات في محيط مخيم المية والمية جنوب شرق صيدا، إذ دارت في المخيم اشتباكات عنيفة بين مجموعتين مسلحتين ادت الى سقوط ثمانية قتلى وعشرة جرحى.

رئاسيات

وعلى صعيد متصل بالاستحقاق الرئاسي، عاد رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط الى بيروت من باريس التي زارها قبل بضعة ايام مما يدل على ان ما ذكر عن اتصالات اخرى سيجريها في شأن الاستحقاق الرئاسي بالاضافة الى تلك التي تمت مع عدد من المسؤولين الفرنسيين ليس واردا في الوقت الحاضر. وفي موازاة ذلك علمت "النهار" ان المراجع الدولية المعنية بهذا الاستحقاق ترى ان ما تحقق من انجازات في لبنان على صعيد تأليف الحكومة وبدء تطبيق الخطة الامنية الشاملة ليس كافيا ليؤسس عليه اجراء الاستحقاق الرئاسي في موعده.

من جهة أخرى، قالت مصادر نيابية، ان رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي في يده توجيه الدعوة الى عقد جلسة انتخاب رئيس جديد للجمهورية قبل 15 ايار المقبل، قد يقدم على هذه الخطوة في أي وقت ابتداء من 16 نيسان الجاري بناء على تقديره للامور.

الأسد يقول إنه ليس يانوكوفيتش / الائتلاف انتخب هيئة سياسية جديدة
نقل رئيس الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية غير الحكومية سيرغي ستيباشين عن الرئيس السوري بشار الاسد في رسالة وجهها الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، انه ليس مثل الرئيس الاوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش ولن يترك بلده، ولن يتخلى عن السلطة. وجاء في تصريح له: "قال لي الاسد ان المرحلة النشيطة من العمليات القتالية في سوريا ستنتهي بحلول نهاية 2014... لتبدأ بعدها مكافحة الارهابيين".

وعلى الارض، قتل الراهب اليسوعي الهولندي فرانس فان در لوغت برصاص مسلح في احد احياء حمص القديمة التي تسيطر عليها المعارضة. وندد "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" بالحادث، فيما أبدى الفاتيكان أسفه لاغتيال فان در لوغت مشيداً بشجاعته. ص11

على صعيد آخر، انتخبت الهيئة العامة للائتلاف الوطني هيئة سياسية جديدة، ولم يشمل الانتخاب رئيس الائتلاف ونوابه وأمينه العام.

وقال مصدر في المكتب الاعلامي للائتلاف ان الهيئة العامة التي انعقدت في الايام الثلاثة الأخيرة في اسطنبول "انتخبت فجر اليوم الاثنين 19 عضوا يشكلون هيئتها السياسية، الى جانب رئيس الائتلاف احمد الجربا ونوابه الثلاثة فاروق طيفور ونورا الامير وعبد الحكيم بشار، وامينه العام بدر جاموس الذين لم تشملهم عملية الانتخاب".

ومن الاعضاء القدامى الذين ظلوا في الهيئة السياسية أنس العبدة وأحمد رمضان ونذير الحكيم وهادي البحرة، كبير المفاوضين في جنيف2. واضيف اليهم 15 عضوا، كلهم جدد، باستثناء سالم مسلط الذي كان عضوا في هيئة سابقة.

ومن أبرز الذين لم يجددوا ترشحهم رئيس "التكتل الديموقراطي" في الائتلاف ميشال كيلو ، وعبد الباسط سيدا الرئيس السابق للائتلاف.

وبحث الائتلاف في ملفات سياسية وتنظيمية، منها نتائج مفاوضات جنيف2 مع النظام والتي لم تفض الى نتيجة.

وانتخب المجتمعون خلال اجتماعهم الاحد محيي الدين بنانة وزيرا للتعليم في الحكومة الموقتة، وعدنان محمد حزوري وزيرا للصحة، فيما أرجئ انتخاب وزير الداخلية، نظراً الى عدم وجود مرشح.

وخرج بنانة من سوريا عام 1986 بعدما تعرض للاعتقال والملاحقة لدى السلطات السورية مرات عدة، ثم عاد اليها بعد ربيع دمشق في 2006 ليعتقل مجددا فترة قصيرة.

اما وزير الصحة الجديد فهو طبيب تولى منصب رئيس قسم جراحة الأطفال في مشفى الأطفال في حمص بين عامي 2008 و2011.

أنقرة ترحب بالأرمن

ومع استمرار الاشتباكات في ريف اللاذقية الشمالي بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة، أعلنت وزارة الخارجية التركية ترحيب أنقرة بالأرمن السورييين الفارين من العنف الدائر في سوريا.

ونقلت هيئة الإذاعة والتليفزيون التركية "تي آر تي" عن بيان للوزارة إنه تم إيواء 18 أرمنياً سوريا في منطقة فاكيفلي بمحافظة هاتاي (اقليم اسكندرون) التركية.

وقالت إن "تركيا تفتح أبوابها لكل القادمين من سوريا فرارا من الاشتباكات هناك، بمن في ذلك المواطنون (الأرمن) الذين تضرروا من الاشتباكات في بلدة كسب السورية". وأشار إلى أن مسؤولين في الحكومة التركية يتعاونون عن كثب مع البطريركية الأرمينية والجالية الأرمينية في تركيا من أجل تقديم المساعدة لأرمن سوريا، وأنه تم اتخاذ إجراءات لتوفير الحاجات الأساسية لـ"ضيوف تركيا".



الاخبار

الراعي يضغط على بري في الشارع !

تتجه بكركي إلى ترجمة مواقفها حيال الاستحقاق الرئاسي وتشديدها على ضرورة إجرائه في موعده الدستوري خطوات على الأرض من خلال تحرك شعبي أوعز به البطريرك الماروني لجمعيات مقربة منه للضغط على رئيس المجلس النيابي لتحديد جلسة قريبة

مع انقضاء أسبوعين من المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، بدأت أوساط البطريركية المارونية تتحدث في جلسات بعيدة عن الاعلام، وتضم شخصيات مقربة من الصرح، عن ضرورة الدفع لإحداث ضغط متزايد على رئيس مجلس النواب نبيه بري من أجل عقد الجلسة الاولى لانتخاب الرئيس الجديد. وعلمت «الأخبار» أن البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي أوعز الى عدد من المقربين منه وجمعيات أهلية ومدنية بضرورة التحرك الشعبي أمام مجلس النواب في ساحة النجمة للمطالبة بعقد جلسة انتخابية في أسرع وقت ممكن. ومن بين الذين فوتحوا بإمكان التحرك شخصيات مسيحية معروفة بقربها من الراعي.

وكان الراعي قد رأى قبيل توجهه إلى جنيف أمس «أن الفراغ أكبر إهانة لنا كمواطنين وللشعب اللبناني بأسره وللبنان كدولة». وحذر من «حصول الفراغ الذي إن حصل، يعني أن مجلس النواب عاجز عن انتخاب رئيس في الوقت الذي هو أهم واجب على النواب القيام به»، لافتاً الى «أن من المعيب على أي نائب ألا يحضر جلسة انتخاب الرئيس الجديد».

وعن مطالبة الوزير السابق فيصل كرامي له ولبكركي باتخاذ موقف من ترشيح رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الى رئاسة الجمهورية، قال الراعي: «ليس المطلوب مني أن أدخل في صراعات داخلية أو أعود إلى ذكر أسماء، إن كان استثناءً أو ترويجاً. أنا دائماً أتحدث عن المبادئ التي أؤمن بها، ونحن ليس بطبيعة عملنا الانتخاب أو التعيين أو الاستثناء».

في الأثناء، اطّلع بري من اللجنة التي شكلها لإجراء استشارات مع الأقطاب والكتل والنواب بشأن الاستحقاق الرئاسي على نتائج جولتها. وأعرب عضو اللجنة النائب ياسين جابر عن اعتقاده بأن بري سيدعو الى الجلسة الأولى بين 15 ونهاية نيسان الجاري، موضحاً أن «هناك توجهاً عند معظم أو كل الكتل للحضور».

على صعيد آخر، يعقد مجلس الوزراء جلسة عصر اليوم في قصر بعبدا، وعلى جدول أعماله 46 بنداً معظمها هبات، ويغيب عنها بند التعيينات الادارية، باستثناء تعيين رئيس لمجلس الخدمة المدنية ولكن من خارج الجدول. كذلك سيبحث المجلس موضوع استيراد الغاز من مصر، وأشارت مصادر وزارية إلى أن لا شيء استثنائياً في الجلسة، موضحة أن «أغلبية البنود تركات الوزارة السابقة».

خطة البقاع أمنية

أمنياً، وفيما يواصل الجيش والقوى الامنية تنفيذ الخطة الأمنية في طرابلس، أفادت المعلومات أن الخطة الموضوعة للبقاع ستكون أمنية أكثر منها عسكرية، لأن طبيعة الوضع، ولا سيما في المرحلة الاولى في بريتال ومحيطها، لا تشبه الوضع في طرابلس. وأوضحت المصادر أن الجيش نفذ في طرابلس عملية عسكرية وأمنية لوقف الاشتباكات ومنع الظهور المسلح ودهم مخازن السلاح، أما في البقاع الشمالي فمهمة الجيش مختلفة، وهدفها قمع السرقات ووقف أعمال الخطف والتعديات.

خطة البقاع أمنية وهدفها ..... قمع السرقات ووقف أعمال الخطف والتعديات

من جهته، أعلن وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق أن «الخطة الأمنية في طرابلس ما زالت في بدايتها وبحاجة إلى وقت لتظهر قدرتها على التغيير»، مؤكداً «اننا لا نقبل أن تكون أي قرية لبنانية ممراً للإرهاب الى لبنان، من عرسال الى غيرها».

وقال المشنوق في حديث إلى «أل بي سي آي» ضمن برنامج «كلام الناس»: «نلاحق 228 اسماً في طرابلس وهم مطلوبون، وكل من يظن أن باستطاعته الوقوف بوجه الخطة الامنية فليجرّب. سنفك رقبته».

ورأى أن «ما حدث في طرابلس هو إعلان نهاية السياسة السورية في لبنان»، كاشفاً أن المسؤول السياسي في الحزب العربي الديمقراطي رفعت عيد «هرب إلى زغرتا ثم إلى الضاحية الجنوبية فسوريا، ووالده علي عيد هرب بالزورق، كما أن عدداً كبيراً من المطلوبين في طرابلس هرب الى سوريا».

وأكد أن «هناك قراراً دولياً وعربياً كبيراً بأن أمن لبنان لا يجوز أن يتعرض لاهتزاز، وأن تمتد الأزمة السورية إليه». ولفت إلى أن «المقاتلين في سوريا يحملون 88 جنسية، وهناك 7000 مقاتل من حزب الله في سوريا، وما بين 200 و300 مقاتل لبناني آخرين».

وأكد أن عشاءً جمعه مساء أول من أمس مع وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل ضمن مناسبة اجتماعية، مؤكداً أنه «لم يتم خلاله التطرق بتاتاً الى موضوع الانتخابات الرئاسية».

وعن الانفتاح في العلاقة بين الجانبين لفت المشنوق الى أن «عدة أشياء حدثت في الفترة القريبة منها انتخابات نقابة المهندسين التي كان فيها تحالف علني». وأعلن «اننا ما زلنا على خلاف مع حزب الله في موضوع السلاح غير الشرعي والتدخل في سوريا، ولكننا لا نبحث عن اشتباكات، فهناك خطر أمني كبير يهدد لبنان نتيجة الوضع المستورد من سوريا وأيضاً خطر سياسي كبير».

وبرز أمس لقاء المشنوق والسفير الإيراني غضنفر ركن آبادي. ويأتي هذا اللقاء بعد المواقف التي أطلقها المشنوق خلال مؤتمر وزراء الداخلية العرب الأخير في المغرب وانتقد فيها بشدة إيران، ما دفع طهران إلى تقديم احتجاج إلى الحكومة اللبنانية.

تحقيقات بورغاس

على صعيد آخر، تتواصل التحقيقات في قضية التفجيرات التي وقعت في مطار بورغاس البلغاري عام 2012. وقال محققون بلغاريون إن «المفجر الانتحاري الذي استهدف حافلة سياح إسرائيليين هو من أصول جزائرية تدرب في جنوب لبنان».

اغتيال «عرّاب الحوار» في حمص القديمة

«قُتل عرّاب الحوار في حمص القديمة»، هكذا علق محبّو الأب الهولندي فرانس فاندرلخت على مقتله خارج دير الآباء اليسوعيين في حيّ بستان الديوان وسط حمص القديمة. وتروي أوساط مقربة من فاندرلخت أنّه «بعد قيام اعتداء متطرفين عليه غير مرّة خلال الأشهر الماضية»، دخل صباح أمس «مسلحون ملثمون إلى الدير واقتادوه إلى الخارج.

اعتدوا عليه بالضرب ثم أنهى أحدهم حياته برصاصتين في الرأس». في السياق، قال عضو لجنة المصالحة في حمص القديمة الأب ميشيل نعمان، لـ«الأخبار» إنّ المعارضة المسلحة في المنطقة وافقت على إخراج الجثمان، المدفون موقتاً في الحي، بالإضافة إلى إخراج جثامين 8 شهداء آخرين من الجيش السوري، اليوم. وأكد أنّ إخراج الجثمان سيجري بالتنسيق مع الهلال الأحمر السوري، فيما تجري مراسم الجنازة غداً في دير المخلص في حيّ النزهة الحمصي، ليدفن الأب الهولندي في مدينة حمص التي عاش فيها. وأشار نعمان إلى «وجود 23 مدنياً آخرين لا يزالون في الحي، بالإضافة إلى نحو 1500 في بقية أحياء حمص القديمة».

وكانت صفحات إلكترونية عدة قد نقلت صوراً لجثمان الأب فرانس، وبدت على وجهه آثار ضرب وتعذيب. ويسيطر مسلحو المعارضة على حيّ بستان الديوان ذي الغالبية المسيحية، الذي خرج منه مئات المدنيين خلال الشهرين الفائتين، بوساطة الأمم المتحدة. من جهته، أكد محافظ حمص طلال البرازي، في حديث إلى «الأخبار»، أن اتهام المعارضة السلطات السورية باغتيال الأب فرانس لا معنى له، ولا يعدو كونه مجرد فكرة سخيفة، مشيراً إلى أن وجود الأب الهولندي في الحي المسيطر عليه من قبل المسلحين لم يكن إيجابياً بالنسبة إليهم. وأكد أن الأب قضى الأيام الأخيرة من حياته ينصح المدنيين بالخروج من الحي. ولفت إلى أن التوتر يخيم على المسلحين في المدينة القديمة، بعد مقتل 3 من قياداتهم منذ يومين، وتكبدهم خسائر تصل إلى 48 مسلحاً، خلال تفجير سيارة مفخخة. وحدد عدد المسلحين الباقين في الأحياء القديمة بما يقارب 600، بعد خروج 780 آخرين سلّموا أنفسهم على مدار شهر ونصف شهر. وأعلن البرازي أن الأمور في حمص القديمة ذاهبة إلى التسوية السياسية السلمية إن تم استغلال بوادر الحل القائمة خلال جدول زمني أقصاه أسبوع. وكان «الائتلاف» المعارض قد اتهم، أمس، دمشق بالضلوع في قتل الأب فرانس، وتوعّد «بملاحقة المسؤولين عن الاغتيال».

اللواء

سلسلة الرتب والرواتب بين «إصرار الشارع» ومخاوف «الإنزلاق الاقتصادي»

على وقع درس بنود تمويل سلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام في اللجان النيابية المشتركة، توالت المواقف المنبّهة من مغبّة إقرارها في ظل الوضع الإقتصادي الهشّ.

«سلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام» بات عنواناً عريضاً لحرب جديدة نشبت بين القطاعين الخاص والعام في لبنان منذ عدة أشهر، اشتدت رحاها في الأيام القليلة الماضية على أن تُحسم في وقت قريب ويُقفل الملف.

ففي حين تشكّل فيه السلسلة خشبة النجاة لمئات الآلاف من الموظفين والتخفيف من وطأة الأزمة المعيشية التي تضرب البلد، تصرّ الهيئات الإقتصادية على رفض مشروع السلسلة جملة وتفصيلاً لما له (بحسب رأيها) من آثار مدمّرة على الإقتصاد اللبناني.

هيئة التنسيق النقابية تسلّحت بالشارع دفاعاً عن السلسلة ودفعاً للحكومة باتجاه إقرارها إلا أن الهيئات الإقتصادية تسلّحت بما هو أخطر من الشارع، فقد بدأت بممارسة ضغوطا نفسية ومالية على الحكومة بغية صرف النظر عن المشروع حتى أنه وصل بها الأمر بحسب مصدر مصرفي رفيع الى التلويح بوقف تمويل المصارف الخاصة للخزينة اللبنانية وخفض إقراضها، بهذا تكون كفّة الميزان رجّحت لصالح ضغوط «أصحاب المال».

مخاوف

الخبير الاقتصادي الدكتور غازي وزني شدّد على ان إقرار سلسلة الرتب حق للقطاع العام محذّراً في الوقت عينه من كارثة اقتصادية ومالية في حال تنفيذها.

ورأى وزني أن مشروع السلسلة يهدد الاستقرار الاقتصادي والمالي والاجتماعي بسبب رفض اللجنة النيابية الفرعية مبدأ التقسيط وعجز الواردات تغطية كلفة السلسلة.

وتظهر التداعيات السلبية في عدة مجالات أبرزها تدهور المالية العامة وتنامي المديونية إذ يرفع مشروع السلسلة العجز في المالية العامة الى مستويات مقلقة وخطرة وقد يتسبّب بزعزعة الثقة بالوضع المالي للدولة، واخفاق الدولة بمواجهة الاستحقاقات المالية البالغة نحو 13 مليار دولار عام 2014، وإحجام المصارف عن إقراضها.

وقد تعزّز السلسلة وفق وزني عامل التضخم بإمتياز فتتسبب بفلتان اسعار السلع وارتفاع عشوائي.

وتخوّف وزني من أن تؤدي السلسلة الى التضخم النقدي وانخفاض في القوة الشرائية للعملة الوطنية نتيجة ضخ كتلة نقدية هائلة، دفعة واحدة، دون تقسيط في الأسواق، وهي كتلة غير منتجة، بل استهلاكية تقدّر بأكثر من 2367 مليار ليرة سنوياً، على شكل رواتب وأجور.

لا تنتهي مخاوف الخبير الاقتصادي عند ذلك بل تخوّف أبضاً من أن تعيق السلسلة النمو الاقتصادي، رغم زيادتها القوة الشرائية والإستهلاكية للموظفين في القطاع العام، وذلك بسبب التدابير الضرائبية التي ستطال جميع شرائح المجتمع خصوصاً الطبقة المتوسطة والفقيرة.

إذاً يحتل جانب التمويل بالضرائب حيّزاً هاماً من مخاوف الخبراء إذ أن الحزمة الضرائبية التي يتم حصر التمويل فيها مبالغة ومضخمة.

وتقدّر في هذا السياق الواردات الضرائبية المضخمة و»المنفوخة» سنوياً نحو 1805 مليار ليرة ونسبتها 51% من إجمالي الواردات، وتتوزّع على الشكل التالي بدلات إشغال الأملاك العمومية البحرية 65 مليار ليرة، رفع الرسوم ورسوم جديدة على التبغ 300 مليار ليرة، تسوية مخالفات البناء 40 مليار ليرة، مشروع قانون البناء المستدام 400 مليار ليرة، وشمول قانون البناء المستدام للمباني قيد الانشاء 1000 مليار ليرة.

ويبقى أن الحل بحسب الدكتور وزني يكمن بأن يضم وزير المال نفقات سلسلة الرتب والرواتب مقسطة ومواردها في مشروع الموازنة العامة تقيداً بقواعد الشمولية والوحدة والسنوية وإفساحاً لمجال الشفافية في أرقام العجز الفعلي للمالية العامة.

إرباك كبير

كذلك وزير المال السابق الدكتور جهاد أزعور رأى أن «إرباك كبير» حاصل اليوم بفعل مناقشة ملف سلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام، «لأن الكتل السياسية كلها تعلم جيداً أنها خطوة غير مدروسة، طُرحت بطريقة خاطئة وتطوّرت كذلك على هذا النحو، ولا أحد بالتالي قادراً على إقرارها لعلمه بانعكاساتها، كما لا أحد أيضاً قادراً على التراجع لمضيهم في الشعبوية السياسية. كذلك لم يعالجها أحد ولم يُعدّ لها الدراسات اللازمة، بما فيهم مصرف لبنان الذي كان يتوجب عليه منذ فترة طويلة الإضاءة على الخطر في إقرار السلسلة نظراً إلى الأرقام المطروحة».

وقال أزعور: هناك تراكم أخطاء كبيرة جداً في هذا المجال، إذ أوحوا للموظفين بأن السلسلة ستقرّ برغم عدم اقتناعهم بها، ولا سيما أن الأرقام الصادرة عن لجنة المال والموازنة مغايرة تماماً عن الأرقام الموضوعة في فترة ارتفعت فيها نفقات الدولة في العام 2013 بوتيرة كبيرة جداً، لسوء الحظ حاول الجميع التهرّب من المسؤولية في انتظار أن يوقفها أحد في يوم من الأيام.

وتابع: إننا نشرّع في ملف كبير من دون أن تكون لدينا الصورة الكاملة مالياً مضيفاً إن إقرار السلسلة سيُحدث تغييراً اقتصادياً وإدارياً كبيراً جداً، وكلفته على المستقبل كبيرة جداً بغض النظر كيف ستموّل السنة الأولى، والسؤال كيف سيتم تمويل السنوات اللاحقة؟

مطالب الهيئات

وبالنسبة الى موقف الهيئات الاقتصادية فقد نقل أمس وفد من الهيئات برئاسة نقولا شماس رأي الهيئات الرافض لسلسلة الرتب الى نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري في مكتبه في المجلس.

ولخّص شماس المطالب التي تم رفعها الى مكاري في 6 نقاط:

1 - ضرورة التريث في بت موضوع كلفة السلسلة حتى يستقر الرقم على الرقم نهائي وأخير ويكون ثابتا ولا يتغير كل يوم، نريد ان نعرف نهائيا اين سيستقر هذا الرقم.

2 - طلبنا ان يحول ملف تمويل السلسلة الى لجنة مصغرة، أكانت نفسها أم أخرى، من اجل اشباعها درسا وتمحيصا، وتأخذ حقها كل البنود المدرجة على موضوع التمويل، لتدرس بشكل واف وكامل ودقيق.

3 - اشراك الهيئات الاقتصادية في اعمال اللجنة نطرا لحرص وجدية ومصداقية ومعرفة الهيئات بالموضوع المالي والاقتصادي.

4 - مقاربة للتمويل ترتكز على ثلاثة بنود:

- أولا: تقليص النفقات الجارية في الموازنة لا سيما النظر في عجز مؤسسة كهرباء لبنان لجهة الشراكة بين القطاعين العام والخاص على المدى المتوسط.

- ثانيا: تحسين جباية الضرائب والرسوم القائمة حاليا، لا سيما في المرافق العامة والضريبة على القيمة المضافة وغيرها.

- ثالثا: النظر في سلة جديدة من الضرائب لا ترهق الخزينة ولا الاقتصاد الوطني ولا تضرب القطاعات الإنتاجية.

5 - رد الاعتبار الى موضوع التقسيط الذي اقترحته الحكومة السابقة وتبنته كل الجهات المالية والنقدية أكان في لبنان أم خارجه.

6 - إرفاق آثار سلسلة الرتب والرواتب مع الاصلاحات الادارية الضرورية التي أتى ذكرها في بيانات اللجنة المصغرة.

انعكاس سلبي

من جهته رئيس جمعية الصناعيين نعمة افرام حذّّر من «انعكاس سلبي لإقرار سلسلة الرتب والرواتب على المستفيدين منها أولاً، وعلى الواقع الاقتصادي ككل، وإمكانية تهديد استقرار العملة الوطنية».

وإذ أشار في بيان، إلى «حق شريحة واسعة من اللبنانيين بالسلسلة، الأمر الذي يتطلب مقاربات تمويلية منطقية ومدروسة وممكنة التطبيق.

وتساءل «هل هناك مَن يسعى إلى شلّ الاقتصاد وتوجيه الضربة القاضية له، وهل هناك استعداد لعدم فتح اعتمادات لشراء الفيول لصالح كهرباء لبنان عند إقرار السلسلة بالشكل المطروح؟».

وأبدى افرام خشيته من أن «يؤدي إقرار السلسلة إلى وضع الليرة في خانة الخطر، بحيث من الممكن أن يتدهور سعر صرف العملة الوطنية».

ووصف الوضع الاقتصادي بالخطر جداً، قائلاً: قبل إقرار سلسلة الرتب والرواتب هذه هي الأرقام تتكلم: في العام 2013 اقتصر النمو على 1،5%، في المقابل ارتفع الدين بنسبة 7،5%، وهذا الرقم مرعب، خصوصاً أن العجز بلغ نحو 50% من الموازنة، بمعنى أن لبنان يستدين نحو نصف موازنته، فكيف سيكون الأمر بعد إقرارها؟

مشكلة التمويل

بدوره، أكد رئيس جمعية شركات الضمان أسعد ميرزا على أحقية موظفي القطاع العام بالسلسلة، لكنه لفت إلى أن «المشكلة تكمن في كيفية تمويلها»، مذكّراً بأنه عندما حصلت هذه المسألة في العام 1992 حيث وصل على أثرها سعر صرف الليرة اللبنانية نسبة إلى الدولار الأميركي إلى ثلاثة آلاف ليرة، وكان الوضع الإقتصادي آنذاك أفضل بكثير مما هو عليه اليوم وكان في حال من الإزدهار، فكيف سيكون الأمر الآن في ظل وضع اقتصادي مزرٍ؟!

لوقف المماطلة

أما رئيس الإتحاد العمالي العام غسان غصن فرأى أنه من الضروري وقف مسلسل المماطلة في قضية سلسلة الرتب والرواتب وعدم مسؤولية العامل والموظف في تأمين الموجبات المالية لإقرار هذا الحق.

ع.ا.ح

الأسد يعتبر أنّ المرحلة الأساسية من الحرب انتهت والأمم المتحدة تحذّر من مجاعة

واصلت قوّات النظام السوري استهدافها لمختلف المدن ولا سيما حلب وريفها بالبراميل المتفجّرة، ما أدّى إلى مقتل وجرح العشرات، فيما قال ناشطون إن قوات المعارضة خاضت معارك مع جيش النظام قرب بلدة حيش الواقعة بين معسكر وادي الضيف في معرة النعمان ومدينة خان شيخون بإدلب، كما يواصل الطرفان القتال في محيط بلدة كسب بريف اللاذقية.

وفي حين، توصّل ائتلاف المعارضة السورية إلى اتخاب هيئة سياسية جديدة؛ قال الرئيس السوري بشار الاسد إنّ «المرحلة النشطة» من الصراع العسكري في سوريا ستنتهي بحلول نهاية العام الجاري.

وأفاد اتحاد التنسيقيات بأن الطيران الحربي النظامي شن صباح امس عدة غارات على ريف حلب الغربي موقعا قتلى ودمارا في المنطقة.

وذكر مراسلون أنّ نحو ثلاثين شخصا قتلوا وجرح عشرات آخرون في أحياء حلب وبلدتي «دارة عزة» و»عندان» في ريف المدينة جراء غارات جوية ألقت فيها طائرات النظام عددا من البراميل المتفجرة.

ودارات اشتباكات عنيفة بين قوات المعارضة وقوات النظام في حي الراشدين بحلب قرب الأكاديمية العسكرية، موقعة قتلى وجرحى في صفوف النظام.

وذكر موقع سوريا مباشر أن مقاتلي المعارضة سيطروا على منطقة عقرب على الطريق العام (الراموسة - الحمدانية) في حي الراشدين غربي مدينة حلب.

من جهته، أفاد اتحاد التنسيقيات بأن الجيش السوري الحر قصف مواقع قوات النظام المتمركزة في مدرسة الحكمة جنوبي حلب.

في المقابل، شن الطيران المروحي التابع للنظام هجمات على محيط المدرسة لصد مقاتلي المعارضة، وأفاد ناشطون بأنّ قوات النظام ألقت هناك أكثر من عشرين برميلا متفجرا.

وفي ريف دمشق ذكر ناشطون أن جبهة النصرة نفذت تفجيرا استهدف مقرا لحزب الله وقوات النظام في منطقة رأس العين في القلمون تبعها اقتحام واسع بالاشتراك مع حركة أحرار الشام وفصائل أخرى من المعارضة، كما قصفت قوات النظام بالدبابات مدينة الزبداني.

اقتحام اللواء 137

وقالت مصادر في المعارضة السورية إن قوات المعارضة تمكنت من اقتحام اللواء 137 في الريف الغربي من دمشق، وعلى الجانب الآخر واصلت قوات النظام حملتها العسكرية على الريف الدمشقي، وتحديداً المليحة التي استهدفتها بالبراميل المتفجرة، مخلفة قتلى وجرحى على مدار أكثر من أسبوع.

وبات مقاتلو المعارضة يعلمون أن النظام يحضر للاقتحام، مع كل هجمة عنيفة ينفذها الطيران الحربي على منطقة معينة ولأيام متتالية وهو نفس ما يحدث في ضاحية المليحة القريبة من دمشق.

ومنذ بداية الأسبوع الماضي تسقط طائرات النظام عشرات البراميل المتفجرة يومياً على هذه الضاحية الصغيرة المحاصرة، كما غالبية بلدات ريف دمشق بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي يمهد الطريق لقوات النظام السوري البرية مدعومة بميليشيات موالية لها للهجوم على البلدة.

ويقول النظام السوري إنه سيطر على مزارع متاخمة للمليحة وبث بعض المشاهد لقواته هناك وهي تعثر على أنفاق يستخدمها المقاتلون للتنقل وتهريب السلاح والإمدادات.

وتقع بلدة المليحة شرق دمشق ضمن الغوطة الشرقية، وتبعد عن العاصمة خمسة كيلومترات، وكان يقطنها قبل الثورة قرابة 40 ألف مدني، تحدها من الشمال بلدة جرمانا التي تتحكم اللجان الشعبية الموالية للنظام بنقاط تفتيش على أطرافها ومن الشرق بلدة شبعا المحاذية لطريق مطار دمشق الدولي، ومن الجنوب بلدتا زبدين ودير العصافير الواقعتان تحت سيطرة المعارضة.

وتشكّل المليحة كما جوبر شوكة في حلق النظام السوري، الذي نجح بالسيطرة على عدة مناطق في ريف دمشق إثر حملة التجويع التي شنها على السكان، فهي تعتبر مصدر قذائف الهاون التي تصيب مناطق في دمشق ومحيطها وعلى رأسها جرمانا.

وفي القنيطرة، ذكرت شبكة شام أن قوات المعارضة بدأت معركة «صدى الأنفال لتحرير التلال الحمر» التي تتمركز فيها قوات النظام بالريف الجنوبي ويشارك بالعملية عدد من الكتائب الإسلامية والجيش الحر.

وفي محافظة إدلب شمالي البلاد أفاد ناشطون بأن قوات المعارضة اشتبكت مع قوات النظام قرب بلدة حيش الواقعة بين معسكر وادي الضيف في معرة النعمان ومدينة خان شيخون.

وقد بث الناشطون صورا لتدمير أربع دبابات تابعة لقوات النظام بالصواريخ, وتهدف قوات المعارصة إلى السيطرة على الحواجز العسكرية المنتشرة في بلدة حيش وقطع الطريق بشكل نهائي بين حماه وإدلب.

وفي درعا جنوبي البلاد شن سلاح الجو السوري غارة استهدفت بلدة النعيمة بريف المحافظة.

وأضاف المراسل بأنّ قوات النظام تسعى للسيطرة على البلدة التي تعتبر مدخل ريف درعا الشرقي، وتُجرى على أطراف البلدة معارك منذ ثلاثة أيام تترافق مع قصف لقوات النظام على البلدة بمختلف أنواع الأسلحة.

أما في حمص فقال ناشطون إن عشرات من مسلحي المعارضة في المدينة قتلوا جراء انفجار في أحد المقار التابعة لهم.

وأضاف الناشطون بأنّه من بين القتلى القائد السابق للمجلس العسكري في أحياء حمص المحاصرة وهو إياد زعيب إلى جانب قائد «كتائب أحفاد خالد» عبد القادر جمعة إضافة إلى أكثر من عشرين من مقاتلي «كتائب الأنصار».

وقصفت القوات النظامية بقذائف الهاون مناطق في حي الوعر، وسقطت عدة قذائف هاون على مناطق في حي الزهراء.

كما نفّذ الطيران الحربي غارة جوية على مناطق في مدينة الرستن بنفس المحافظة، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر، وترافق ذلك مع قصف القوات النظامية مناطق في بلدة غرناطة بريف حمص الشمالي.

وفي ريف اللاذقية الشمالي, يتواصل القتال في محيط بلدة كسب الخاضعة للمعارضة، بينما سقطت قذيفة صاروخية على حي وسط اللاذقية، وفقا للمرصد السوري.

وفي السياق نفسه, صد مقاتلو الجبهة الإسلامية محاولة للقوات النظامية لاقتحام بلدة مورك في ريف حماه التي تسيطر عليها المعارضة.

ضرب جوبر بالكيميائي

في هذا الوقت، أكد وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة، أسعد مصطفى، امتلاكه معلومات تفيد بأنّ النظام ينوي ضرب حي جوبر الدمشقي والمناطق المحيطة به بالسلاح الكيميائي.

وأرسل مصطفى تحذيرا قائلاً: «أحذرّ وأنبّه العالم، وبشكل خاص الأمم المتحدة ومجموعة أصدقاء سوريا: لدينا معلومات مؤكدة من أن النظام يخطط لضرب منطقة جوبر بالسلاح الكيميائي».

وشدّد مصطفى على أن «هذه الضربة مخطط لها أن تكون وشيكة».

كما نبّه إلى أن جوبر هي منطقة محاذية للعباسيين وهي ذراع يستخدمه الثوار باتجاه العاصمة دمشق.

الأسد

في غضون ذلك، قالت وكالة ايتار تاس الروسية للانباء إنّ رئيس وزراء روسيا سابقا التقى بالرئيس السوري بشار الاسد مؤخرا، وقال بأنّ الاسد أبلغه ان «المرحلة النشطة» من الصراع العسكري في سوريا ستنتهي بحلول نهاية العام الجاري.

وذكرت وكالات أنباء روسية ان سيرغي ستيباشين الذي كان رئيسا للوزراء عام 1999 في حكومة الرئيس الروسي في ذلك الوقت بوريس يلتسن ويرأس الان منظمة خيرية التقى مع الأسد في دمشق الاسبوع الماضي خلال جولة في الشرق الأوسط.

ونقلت وكالة ايتار تاس عن ستيباشين قوله «حين سألته كيف تسير العملية العسكرية قال الاسد (هذا العام ستنتهي المرحلة النشطة من العملية العسكرية في سوريا. بعدها سنتحول الى ما كنا نقوم به طوال الوقت .. محاربة الارهابيين)».

كما أكد الاسد انه لن يتصرف مثل الرئيس الاوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش، ولن يتخلى عن السلطة، و ذلك في رسالة وجهها الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وفي مؤتمر صحفي في موسكو لدى عودته من دمشق صرح ستيباشين «الرئيس السوري قال لي: قل لبوتين انني لست يانوكوفيتش ولن ارحل ابدا».

وقال ستيباشين «التقيت الرئيس السوري في احد مقار اقامته» من اجل تأكيد «دعم موسكو الدائم له في مكافحته للارهاب، ولشكره على موقفه من تدمير الاسلحة الكيميائية».

الى ذلك، اوضح ستيباشين، الذي يترأس الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية، وهي منظمة غير حكومية انه «بعكس يانوكوفيتش، ليس لدى الرئيس الاسد اعداء في دائرته المقربة وهو يعلم تماما ماذا يفعل من دون اي شك»، مشيرا إلى أنّ الاسد بصحة جيدة.

وفي حديث منفصل، رأى الرئيس السوري ان «مشروع الاسلام السياسي سقط»، لافتا الى وجوب فصل العمل السياسي عن الديني.

وقال خلال استقباله قيادات في حزب البعث لمناسبة ذكرى تأسيس الحزب السابعة والستين، ان «مشروع الاسلام السياسي سقط، ولا يجوز الخلط بين العمل السياسي والعمل الديني».

وقال الاسد «حين نكون اقوياء في الداخل فكل ما هو خارجي يبقى خارجيا، وظاهرتان يجب على الحزب (البعث الحاكم) العمل على تغييرهما داخل المجتمع وهما التطرف وقلة الوعي».

من جهة ثانية، قال الاسد: «إننا مستمرون في عملية المصالحات لأن همنا هو وقف سفك الدم ووقف تدمير البنى التحتية»، مشيرا الى ان دور حزب البعث «في المصالحات الجارية مهم جدا وللحزبي دور قيادي فيها ضمن منطقته».

هيئة سياسية جديدة للائتلاف

من جهة اخرى، انتخبت الهيئة العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية هيئة سياسية جديدة، بعد توسعتها من تسعة عشر عضوا إلى 24 عضوا، حيث حافظ بعض الأعضاء على مقاعدهم مثل رئيس وفد المفاوضات إلى جنيف هادي البحرة وخرج منها ميشيل كيلو.

وتواصلت اجتماعات الهيئة العامامس ليومها الثالث -الأخير- في اسطنبول, حيث ناقشت برنامج الحكومة المؤقتة وتقارير متعلقة بقضايا الإغاثة واللاجئين ومستقبل الثورة السورية.

وكانت الهيئة العامة للائتلاف الوطني انتخبت مساء الأحد وزيرين جديدين للتربية والصحة في الحكومة المؤقتة التي يترأسها أحمد طعمة، في حين بقيت حقيبة الداخلية شاغرة في ظل تعثر محاولات التوافق على مرشح لتوليها.

وأفادت الأن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصحافة اليوم 8-4-2014: الإستحقاق الرئاسي تأهب .. الاسد يبشر بأفول نشاط الحرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضة :: موسوعة سياسية :: اقوال الصحف-
انتقل الى: