منتدى حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضة


 
الرئيسيةقوات العاصفةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

عدد زوار
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تهنئه بمناسبة عيد الاضحى
السبت سبتمبر 02, 2017 4:29 am من طرف ابوالعباس

» أنا إبن فتح ماهتفت لغيرها
الخميس فبراير 02, 2017 10:28 am من طرف ابوالعباس

» حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضه
الخميس فبراير 02, 2017 10:22 am من طرف ابوالعباس

» الفاتحه على ارواح الشهداء الثورة
الخميس فبراير 02, 2017 10:20 am من طرف ابوالعباس

» الشهيد الرمز ياسر عرفات ( أبو عمار )
الخميس فبراير 02, 2017 10:18 am من طرف ابوالعباس

» دلال المفربي
الخميس فبراير 02, 2017 10:09 am من طرف ابوالعباس

» الشهيد القائد صبحـي أبو كرش "أبـــو المنـذر"
الخميس فبراير 02, 2017 10:06 am من طرف ابوالعباس

» الاستشهادية ايات الاخرس
الخميس فبراير 02, 2017 8:32 am من طرف ابوالعباس

» مقابلة للاخ ابوهاني رفيق عضو اللجنة المركزيه لحركة فتح الانتفاضة على قناة اسيا الفضائيه في برنامج " الارض لكم حول اخر المستجدات والتطورات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطيسنية
الأحد يونيو 05, 2016 2:57 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» من هم المعصومين الأربعة عشر عليهم السلام
الجمعة يناير 29, 2016 1:39 pm من طرف ابوالعباس

» وتلقي ثورتنا ,,,,,,,,,,
الثلاثاء يناير 26, 2016 5:25 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» كلام لخالد أكر.. في يوم قبية
الثلاثاء يناير 26, 2016 5:20 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» شحن - ابو ثابت -
الثلاثاء يناير 26, 2016 5:18 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» يا ايلان ،،تعتصر حزنا
الثلاثاء يناير 26, 2016 5:13 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» سالة اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني – فتح الانتفاضة بمناسبة الذكرى الـ (51) لانطلاقة الحركة، انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة
الخميس يناير 21, 2016 10:58 pm من طرف ابوالعباس

» شارك الأخ ابو ايهاب اليوم في المهرجان الذي أقامته حركة أمل في مدينة النبطية
الثلاثاء سبتمبر 01, 2015 12:40 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الدور الإقليمي لتركيا الى أين؟
الثلاثاء سبتمبر 01, 2015 12:37 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» فرقة أغاني العاشقين
الأربعاء يوليو 01, 2015 10:10 am من طرف ابوالعباس

» وثائقي مجزرة صبرا وشاتيلا للمشاهدة
الخميس أبريل 09, 2015 5:49 pm من طرف ابوالعباس

» اغانــي ثورية قديمة للاستماع
الجمعة مارس 06, 2015 12:22 pm من طرف ابوالعباس

» انا لله وانا اليه راجعون بمزيد من الحزن ولاسى تزف لكم حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضة
الإثنين يناير 26, 2015 12:09 am من طرف ابوالعباس

» بمناسبة ذكرى يوم الارض أحييت حركة فتح الانتفاضة أقليم السويد
الأحد يناير 25, 2015 11:58 pm من طرف ابوالعباس

» فيديو مهرجان بمناسبة انطلاقه 50 لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح في مخيم البداوي 1/1/2015
السبت يناير 03, 2015 4:23 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» اشتقت.......................لهم
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:52 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» قتال.................وكسيح
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:50 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» كر...........................وانت حر
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:49 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» خواطر ...........عبدالحليم الطيطي
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:47 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» كن.............................حنظلة
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:45 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» اغنية يا ثوار الفتح
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 6:46 am من طرف ابوالعباس

» فتح الانتفاضة وداعاً أيها البطل ودعا أيها القائد أبو موسى
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 6:43 am من طرف ابوالعباس

» الذكرى السابعة والأربعون للعدوان الصهيوني في حزيران عام 1967م انتكاسة قاسيةٌ ومريرة... أيقظت الوجدان العربي وهزته من الأعماق
الأربعاء يونيو 11, 2014 11:27 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الأخ أبو حازم يهنئ الرئيس بشار الأسد بانتخابه رئيسا للجمهورية العربية السورية
الأربعاء يونيو 11, 2014 11:19 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 12-6-2014: بغداد تتحصَّن أمام استمرار زحف "داعش"
الأربعاء يونيو 11, 2014 11:12 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 11-6-2014: الموصل في يد داعش
الأربعاء يونيو 11, 2014 11:04 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» فتح الأنتفاضة شاركت في أعمال المنتدى العربي الدولي لهيئات نصرة أسرى الحرية في سجون الأحتلا
الخميس مايو 01, 2014 12:57 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الأخ أبو حازم يلتقي الرفيق الدكتور سليمان قداح نائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية
الخميس مايو 01, 2014 12:29 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 19-4-2014: لا نصاب في جلسة الأربعاء
السبت أبريل 19, 2014 3:22 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 18-4-2014: انجاز جديد للجيش...واحتمال تمديد جديد لمجلس النواب
السبت أبريل 19, 2014 3:18 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 17-4-2014: قطار رئاسة الجمهورية ينطلق الأربعاء
السبت أبريل 19, 2014 3:15 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 16-4-2014: شهداء "المنار" إلى مثواهم الأخير
السبت أبريل 19, 2014 3:12 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 15-4-2014: في وداع ابتسامة الشهيد
السبت أبريل 19, 2014 3:08 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 14/4/2014: معركة اقرار سلسلة الرتب والرواتب في خواتيمها
السبت أبريل 19, 2014 3:03 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 12-4-2014: اللجان تُحيل الخلاف على السلسلة إلى الهيئة العامة
السبت أبريل 19, 2014 2:59 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 11-4-2014: لا مصارف اليوم.. و"التنسيق" تتمسّك بحقوقها
السبت أبريل 19, 2014 2:55 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 10-4-2014:الجيش يوقف متورطاً خطيراً بالتفخيخ،ويحمي هيبته في طرابلس
السبت أبريل 19, 2014 2:48 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» بين الماضي والحاضر
الخميس أبريل 17, 2014 3:50 pm من طرف محمد أبو شرخ

» لقاء مع الاخ ابو ايهاب عضو اللجنة المركزية وامين سر لحركة فتح الانتفاضة في لبنان على قناه الميادين
الأربعاء أبريل 09, 2014 11:19 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

»  لقاء مع الاخ ابو حازم أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة على قناه سما الفضائية بمناسبة ذكرى يوم الارض المجيد وآخر المستجدات السياسية .
الأربعاء أبريل 09, 2014 4:35 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 9-4-2014: شهيدين للجيش شمالا..ورنكوس على طريق التحرير
الأربعاء أبريل 09, 2014 2:02 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 8-4-2014: الإستحقاق الرئاسي تأهب .. الاسد يبشر بأفول نشاط الحرب
الأربعاء أبريل 09, 2014 1:57 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

انا ابن فتح
طل سلاحي من جراحي
انا صامد
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 530 بتاريخ الإثنين يوليو 18, 2011 4:45 am

شاطر | 
 

 اقامت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح الإنتفاضة) مهرجانا جماهيريا في ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية 49 وفي ذكرى مرور عام على رحيل القائد الشهيد الاخ ابو موسى امين سر الحركة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعصام عبدالهادي
المدير العام
المدير العام


تاريخ التسجيل : 23/11/2008
عدد الرسائل : 2341

بطاقة الشخصية
فتح: 50

مُساهمةموضوع: اقامت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح الإنتفاضة) مهرجانا جماهيريا في ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية 49 وفي ذكرى مرور عام على رحيل القائد الشهيد الاخ ابو موسى امين سر الحركة   الأحد يناير 26, 2014 10:59 am

النص الكامل لكلمة الأخ أبو حازم ، أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة التي ألقاها في المهرجان الحاشد الذي أقامته حركة فتح بمناسبة الذكرى ال49 لانطلاقة الثورة الفلسطينية والذكرى الأولى لاستشهاد القائد الوطني الكبير الأخ الشهيد أبو موسى في بيروت :

• إن احتفالنا بهذه المناسبات الوطنية، هو اعتزاز بتاريخ وصفحات مجيدة للنضال الوطني الفلسطيني الذي تجسد بالكفاح والمواجهة والصبر والتضحيات
• الشهداء هم بيارق النصر الآتي وإلهامات على طريق حرية فلسطين، وشعبنا يتطلع اليوم في يوم الشهيد إلى تعزيز الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسامات ووقف المفاوضات، والعمل على بناء م.ت.ف، على أساس الميثاق الوطني والبرنامج والثوابت الوطنية.
• وبغيابه فقدت حركتنا وشعبنا قائداً وطنياً كبيراً أفنى حياته في سبيل قضية فلسطين، حيث واكب معظم مراحل النضال الوطني الفلسطيني .
• نحن في حركة/فتح-الانتفاضة أكدّنا ونؤكد وقوفنا الحازم إلى جانب الشقيقة سورية وقيادتها الحكيمة وقائدها المقاوم الرئيس بشار الأسد في مواجهة هذه المؤامرات التي تستهدف وحدة سورية أرضاً وشعباً وتفتيتها والنيل من دورها

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخوة قادة وممثلي الأحزاب الوطنية والإسلامية اللبنانية
الأخوة ممثلي المؤسسات والأجهزة الأمنية
الأخوة قادة الفصائل الفلسطينية
حضرات ممثلي السفارات الشقيقة والصديقة
أيها الحفل الكريم
نرحب بكم جميعاً في احتفالنا اليوم بمناسبة حلول الذكرى التاسعة والأربعين لانطلاقة حركة فتح، وآثرنا في هذا الاحتفال أن نحيي الذكرى السنوية الأولى للشهيد القائد أبو موسى، ويصادف أيضاً أن بداية هذا العام الجديد هي ذكرى الشهيد الفلسطيني، وفي هذه المناسبة العزيزة نتوجه إليكم جميعاً بأطيب تحيات قيادة وقواعد حركة/ فتح-الانتفاضة، ونتمنى أن يحمل هذا العام الجديد بشائر النصر لشعبنا والعزة والكرامة لأمتنا، والانتصار لقوى المقاومة والمواجهة.
إن احتفالنا بهذه المناسبات الوطنية، هو اعتزاز بتاريخ وصفحات مجيدة للنضال الوطني الفلسطيني الذي تجسد بالكفاح والمواجهة والصبر والتضحيات، فالانطلاقة عام 65 ليست مجرد رصاصات اطلقت على العدو الصهيوني، بل منطلقات ومفاهيماً وأسلوباً كفاحياً وأهدافاً وطنية كبرى، تبلورت من خلال معرفة حقيقة لطبيعة الكيان الصهيوني ولدوره ووظيفته، فكانت الانطلاقة تهدف إلى تحرير فلسطين، كل فلسطين من هذا العدو الغاصب الذي شكل وجوده غزواً وقاعدة استعمارية توسعية وأداة لقوى الاستعمار والامبريالية.
لقد تأسست الانطلاقة بخط المقاومة والكفاح المسلح وحرب الشعب طويلة الأمد، وتأكدت فاعليتها وجدواها كنهج سليم في الصراع، حين تكرست الوحدة النضالية لشعبنا في الداخل والخارج، وتعززت وحدة النضال الشعبي في خضم الصراع والمقاومة، وأخذت قضية فلسطين مكانتها العربية والإسلامية والعالمية كقضية مركزية للأمة.
عام جديد من أعوام الثورة والنضال، نفتقد فيه القائد الوطني الكبير أبو موسى وبغيابه اليوم تفقد حركتنا وشعبنا قائداً وطنياً كبيراً أفنى حياته في سبيل قضية فلسطين، حيث واكب معظم مراحل النضال الوطني الفلسطيني، تفقد حركة فتح فارساً شجاعاً، ورمزاً قوياً من رموزها القابضين على الجمر، المتمسكين بالمبادئ والأهداف التي انطلقت من أجلها فتح، ورحيل الجسد من الأمور القدرية في حياتنا ونحن نؤمن به كونه من المسلمات الإيمانية، لكن صعوبته تكمن في مغادرة من أحببنا ومن عشنا معه تاريخاً حافلاً بكل معاني النضال والصداقة والأخوة، فكنت يا أبا موسى، رجل المواقف الصعبة ورجل الكلمة الصادقة والجريئة، لا تهاب في قول كلمة الحق لومة لائم.
ومن الذكريات التي لا تنسى أبداً رحلتك النضالية وأنت في ريعان الشباب، منذ بداية الغزوة الصهيونية لفلسطين إلى جانب القائد الشهيد عبد القادر الحسيني، وبعد أن تطوعت في الجيش الأردني شعرت بالمرارة والخذلان في أيلول الأسود عام 70، فانتقلت إلى قواعد فتح ودورك في جنوب لبنان من حرب الأيام الأربعة عام 72، وحرب عام 73، ومعارك الجنوب اللبناني المشهود والصمود في وجه الاجتياح عام 82، إلى الانتفاضة الثورية في حركة فتح عام 83، ولن أنسى حرصك الدائم على مدينة القدس التي كنت الابن البار الذي حافظ على الاتصال معها بشكل دائم.
تفقد الأمة العربية وكل قوى المقاومة قائداً فلسطينياً كحد السيف، وعروبياً لحد الانصهار، مناضلاً من أجل وحدة الأمة ومقاوماً صلباً في مواجهة مشاريع التجزئة والهيمنة والتدخل الأجنبي، نفتقدك والوطن العربي يعيش مخاطر كبرى ومخاض تسوده الفوضى الخلاقة سمي (بالربيع العربي) ومحاولات خلق أعداء وهميين وحروب هامشية وبث الفتنة بين أبناء الأمة الواحدة، وتبديد الانجازات الوطنية وفتح الباب أمام المشاريع الأميركية التي تسعى لفرض حل على الشعب الفلسطيني يضمن المصالح العليا للكيان الصهيوني.
تصدت سورية بحزم لهذه المشاريع والمخططات، وعملت على بناء تحالفات مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومع كل الدول التي ترفض سياسة الهيمنة والاحتلال، مبنية على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة باستقلالها وسيادة قراراها، فكانت القلعة العربية الصلبة في مواجهة الكيان الصهيوني وقدمت لفلسطين على امتداد عمر القضية الفلسطينية من الدعم والمساندة للحفاظ على القضية الفلسطينية بثوابتها واحتضانها المقاومة الفلسطينية، وعملت على وحدة العراق ومساندة أثناء اجتياح القوات الأميركية له، ودعمت بكل إمكانياتها المقاومة الإسلامية في لبنان، فكان الانتصار على القوات الصهيونية الغازية وهزيمتها في لبنان مما أدى إلى إسقاط مشروع الولايات المتحدة "إقامة الشرق الأوسط الجديد".
ومنذ ثلاثة أعوام مضت تتعرض سورية وتواجه مؤامرة كونية من أعتى المؤامرات من قبل أعداء أمتنا من إمبرياليين ورجعيين، ومن بعض الحكام العرب مستخدمين أداة الإرهاب الأسود الحاقد، عقاباً لسورية على مواقفها الوطنية والقومية الثابتة تجاه قضية فلسطين مستغلين الأحداث العربي في مصر وتونس وما يسمى "الربيع العربي".
وفي موازاة ذلك زادت الضغوطات والتهديدات وفرض العقوبات على الجمهورية الإسلامية الإيرانية الحليف الصادق والثابت لسورية وللمقاومة في لبنان وفلسطين. ورغم هذه الظروف الصعبة والخطيرة واتساع حجم المؤامرة التي تتعرض لها سورية، نجحت سورية في صد هذه الهجمة الشرسة وغير المسبوقة، حيث فشل الأعداء في تحقيق أي هدف في الداخل واستطاعت سورية بقيادتها الحكيمة وجيشها العربي السوري وشعبنا الأبي الذي التف حول قيادته الصمود مما دفع الرئيس الأميركي باراك أوباما رفع مستوى التهديدات لسورية بالتدخل العسكري المباشر لضرب سورية، وكان محور المقاومة والمواجهة والدول الصديقة لسورية روسيا والصين ودول البريكس ومعظم دول أحرار العالم على أهبة الاستعداد لمواجهة هذا العدوان المفترض، نوجه لهم التحية والتقدير، وكذلك فالتحية والاعتزاز والفخر بموقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية الذي كان موقفها الأساس في لجم ومنع الضربة الأميركية لسورية.
ونحن في حركة/فتح-الانتفاضة أكدّنا ونؤكد وقوفنا الحازم إلى جانب الشقيقة سورية وقيادتها الحكيمة وقائدها المقاوم الرئيس بشار الأسد في مواجهة هذه المؤامرات التي تستهدف وحدة سورية أرضاً وشعباً وتفتيتها والنيل من دورها، إضافة إلى ضرب محور المقاومة والعمل على فك التحالف الوثيق مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وأحد أهم أهداف هذه المؤامرة تصفية قضية فلسطين، وكانت رؤية حركتنا أن من يقف إلى جانب سورية في محنتها هذه، فهو مع فلسطين ومن يقف ضد سورية لن يكون مع فلسطين.
وقرار حركتنا القتال إلى جانب سورية دفاعاً عنها وعن شعبنا الفلسطيني المتواجد في المخيمات على مساحة سورية ضد المجموعات الإرهابية المسلحة، والتكفيرية التي استهدفت الفلسطيني حيثما وجد، وباسم حركتنا أوجه التحية إلى قيادة حزب الله ورجاله الذين يقاتلون في الساحة السورية وأنني أرى دخولهم هذا انتصاراً لسورية ولفلسطين والعرب والمسلمين، وأثق بأن الدخول التالي سيكون إلى الجليل شمال فلسطين بإذن الله.
وفي سياق المؤامرة تم اجتياح مخيم اليرموك من قبل المجموعات المسلحة منذ عام تقريباً، اجتمعت الفصائل الأربعة عشرة المتواجدة في سورية فاتخذت موقفاً موحداً ورفعت شعار تجنيب المخيمات الصراع الدائر في سورية، وإن كنا مع تجنيب المخيمات كإجراء وقائي إلا أننا أكدنا نحن في فتح-الانتفاضة أنه لا حياد في الموقف السياسي ودلالة صحة هذا الموقف أن المجموعات المسلحة تمادت في الدخول إلى المخيمات وعاثت تخريباً وتدميراً وقتلاً لأبناء المخيمات تنفيذاً لأجندات خارجية وخدمة للكيان الصهيوني بتهجير الفلسطينيين من سورية، وهذا هو خيارنا القتال لاستعادة كرامة شعبنا وليس فقط الاهتمام بالجانب الإنساني على أهميته.
ونتيجة استخدام الضغط العسكري والتقدم داخل المخيم تدريجياً، وصل بعض المسلحين إلى قناعة أنه لا بد من الموافقة على المبادرة التي طرحتها لجنة المصالحة ونالت موافقة الفصائل الفلسطينية جميعاً، إلا أن بعض المسلحين التكفيريين والغرباء عن المخيم رفضوا الانصياع لهذه المبادرة وكانوا يطلقون النار على قوافل التموين لإدخال الطعام والدواء إلى المواطنين الفلسطينيين والسوريين من أبناء مخيم اليرموك الذين وضعوا رهائن بأيدي المسلحين والذين سببوا هذه المشكلة لأهلنا في المخيم ولا بد من التأكيد أن الحكومة السورية كانت حريصة كل الحرص على عدم زج الفلسطينيين بهذه الأحداث وكانت تقدم كل العون والمساعدة لتنفيذ المبادرة سلمياً.
ولكن! علينا أن نتساءل؟ لماذا كل هذه الضجة الإعلامية حول ما يسمى مأساة مخيم اليرموك وخاصة من القوى المعادية التي تدعم المسلحين وتساندهم وهم سبب هذه المأساة ومع أن مخيمات فلسطينية أخرى لا زالت محتلة من المسلحين، مخيم درعا، وحندرات في حلب وقد لفّها النسيان وإن كان مخيم اليرموك يشكل رمز حق العودة للفلسطينيين فإن استهدافه من قبل المسلحين لتحقيق عدة غايات أولها الإساءة إلى الدولة السورية وفصائل المقاومة ووضع شعبنا في مهب التهجير والتشريد. لذلك فإن الفصائل التي تقاتل المسلحين ستبقى في موقع الضغط العسكري حتى يتم استعادة المخيم وإخلائه من هؤلاء المجرمين والقتلة.
لقد أرادت القوى المعادية استغلال وضع مخيم اليرموك للتغطية على قضية هامة وخطيرة هي موضوع المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية.
وتستغل الولايات المتحدة الأميركية والكيان الصهيوني الأحداث التي يمر بها الوطن العربي وتواطؤ بعض أطراف النظام السياسي الرسمي وفي ظل انشغال سورية والجمهورية الإسلامية الإيرانية وكل أطراف محور المقاومة في الداخل السوري، يريدون تبديد الانجازات الوطنية وفتح الباب أمام المشروع الأميركي لفرض حل على الشعب الفلسطيني يضمن المصالح الإستراتيجية العليا للكيان الصهيوني بغطاء عربي.
إن العودة إلى طاولة المفاوضات على أساس تفاهمات وزير الخارجية الأميركي (كيري) الذي يعمل للوصول إلى اتفاق إطار انتقالي يعيد إنتاج أوسلو من جديد، إن هذه المفاوضات الخطيرة والخوف من التنازلات بعقد اتفاق سيكون أسوأ من أوسلو، ووضع الحقوق الفلسطينية في موقع التصفية النهائية، فالشعب الفلسطيني المُغيب عما يجري، وتكرار التذكير عن رفض "إسرائيل" الانسحاب من غور الأردن والتشديد على مطلب الكيان الاعتراف بيهودية الدولة وما يطرح من تبادل للسكان والأراضي ما يثير التساؤلات. فيما إذا تم الاتفاق على القضايا الأخرى الأساسية القدس، اللاجئين، الاستيطان، المياه، السيادة، إن هذه المفاوضات ليس عبثية بل جدية ونحذر من خطورتها وهي السبب الحقيقي للانقسام الفلسطيني ولا غيره.
ونحن نقف اليوم أمام ذكرى إحياء يوم الشهيد الفلسطيني، كثيرون هم شهداء فلسطين الذين ضحّوا بحياتهم، هؤلاء بيارق النصر الآتي وإلهامات على طريق حرية فلسطين، وشعبنا يتطلع اليوم في يوم الشهيد إلى تعزيز الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسامات ووقف المفاوضات، والعمل على بناء م.ت.ف، على أساس الميثاق الوطني والبرنامج والثوابت الوطنية.
إن يوم الشهيد الفلسطيني هو يوم الشهيد العربي من القادة العظام في مصر وسورية وباقي الأمة العربية وفي إيران ولبنان الحبيب وشهداء المقاومة الإسلامية أبطال الانتصارين المؤمنين بوحدة الهدف والمصير المشترك الذين عبدوا الطريق بالتضحيات الجسام وتعانقت أرواحهم الطاهرة مع شهداء فلسطين الذين يتطلعون إلى بزوغ فجر تشرق فيه شمس فلسطين، فتحية إلى كل الشهداء وإلى كل الثائرين في كافة الوطن العربي والإسلامي، وإلى أحرار العالم الذين يجسدون المعاني الكفاحية من أجل تحرير الأرض من رجس الاحتلال الصهيوني، وتحية إلى لبنان الشقيق الذي نقدر تضحياته في سبيل فلسطين، ونؤكد حرصنا على أمنه وسلامته واستقراره.
تحية إلى شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج
تحية للأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني
تحية لكم أبناء المخيمات الفلسطينية في لبنان
تحية لكم جميعاً والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وإنها لثورة حتى النصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد محمد ابوخرج
فريق
فريق
avatar

المزاج : غاضب من اجل فلسطين
تاريخ التسجيل : 24/03/2009
الابراج : القوس
الأبراج الصينية : الثعبان
عدد الرسائل : 1141
الموقع : http://fateh83.webgoo.us
العمل/الترفيه : سياسى

بطاقة الشخصية
فتح: 50

مُساهمةموضوع: رد: اقامت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح الإنتفاضة) مهرجانا جماهيريا في ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية 49 وفي ذكرى مرور عام على رحيل القائد الشهيد الاخ ابو موسى امين سر الحركة   الجمعة يناير 31, 2014 1:31 pm

تحية إلى شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج
تحية للأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني
تحية لكم أبناء المخيمات الفلسطينية في لبنان

وإنها لثورة حتى النصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fateh83.webgoo.us
 
اقامت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح الإنتفاضة) مهرجانا جماهيريا في ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية 49 وفي ذكرى مرور عام على رحيل القائد الشهيد الاخ ابو موسى امين سر الحركة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضة :: موسوعة سياسية :: الافتتاحية-
انتقل الى: