منتدى حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضة


 
الرئيسيةقوات العاصفةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

عدد زوار
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تهنئه بمناسبة عيد الاضحى
السبت سبتمبر 02, 2017 4:29 am من طرف ابوالعباس

» أنا إبن فتح ماهتفت لغيرها
الخميس فبراير 02, 2017 10:28 am من طرف ابوالعباس

» حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضه
الخميس فبراير 02, 2017 10:22 am من طرف ابوالعباس

» الفاتحه على ارواح الشهداء الثورة
الخميس فبراير 02, 2017 10:20 am من طرف ابوالعباس

» الشهيد الرمز ياسر عرفات ( أبو عمار )
الخميس فبراير 02, 2017 10:18 am من طرف ابوالعباس

» دلال المفربي
الخميس فبراير 02, 2017 10:09 am من طرف ابوالعباس

» الشهيد القائد صبحـي أبو كرش "أبـــو المنـذر"
الخميس فبراير 02, 2017 10:06 am من طرف ابوالعباس

» الاستشهادية ايات الاخرس
الخميس فبراير 02, 2017 8:32 am من طرف ابوالعباس

» مقابلة للاخ ابوهاني رفيق عضو اللجنة المركزيه لحركة فتح الانتفاضة على قناة اسيا الفضائيه في برنامج " الارض لكم حول اخر المستجدات والتطورات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطيسنية
الأحد يونيو 05, 2016 2:57 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» من هم المعصومين الأربعة عشر عليهم السلام
الجمعة يناير 29, 2016 1:39 pm من طرف ابوالعباس

» وتلقي ثورتنا ,,,,,,,,,,
الثلاثاء يناير 26, 2016 5:25 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» كلام لخالد أكر.. في يوم قبية
الثلاثاء يناير 26, 2016 5:20 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» شحن - ابو ثابت -
الثلاثاء يناير 26, 2016 5:18 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» يا ايلان ،،تعتصر حزنا
الثلاثاء يناير 26, 2016 5:13 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» سالة اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني – فتح الانتفاضة بمناسبة الذكرى الـ (51) لانطلاقة الحركة، انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة
الخميس يناير 21, 2016 10:58 pm من طرف ابوالعباس

» شارك الأخ ابو ايهاب اليوم في المهرجان الذي أقامته حركة أمل في مدينة النبطية
الثلاثاء سبتمبر 01, 2015 12:40 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الدور الإقليمي لتركيا الى أين؟
الثلاثاء سبتمبر 01, 2015 12:37 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» فرقة أغاني العاشقين
الأربعاء يوليو 01, 2015 10:10 am من طرف ابوالعباس

» وثائقي مجزرة صبرا وشاتيلا للمشاهدة
الخميس أبريل 09, 2015 5:49 pm من طرف ابوالعباس

» اغانــي ثورية قديمة للاستماع
الجمعة مارس 06, 2015 12:22 pm من طرف ابوالعباس

» انا لله وانا اليه راجعون بمزيد من الحزن ولاسى تزف لكم حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضة
الإثنين يناير 26, 2015 12:09 am من طرف ابوالعباس

» بمناسبة ذكرى يوم الارض أحييت حركة فتح الانتفاضة أقليم السويد
الأحد يناير 25, 2015 11:58 pm من طرف ابوالعباس

» فيديو مهرجان بمناسبة انطلاقه 50 لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح في مخيم البداوي 1/1/2015
السبت يناير 03, 2015 4:23 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» اشتقت.......................لهم
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:52 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» قتال.................وكسيح
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:50 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» كر...........................وانت حر
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:49 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» خواطر ...........عبدالحليم الطيطي
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:47 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» كن.............................حنظلة
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 3:45 am من طرف عبدالحليم الطيطي

» اغنية يا ثوار الفتح
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 6:46 am من طرف ابوالعباس

» فتح الانتفاضة وداعاً أيها البطل ودعا أيها القائد أبو موسى
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 6:43 am من طرف ابوالعباس

» الذكرى السابعة والأربعون للعدوان الصهيوني في حزيران عام 1967م انتكاسة قاسيةٌ ومريرة... أيقظت الوجدان العربي وهزته من الأعماق
الأربعاء يونيو 11, 2014 11:27 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الأخ أبو حازم يهنئ الرئيس بشار الأسد بانتخابه رئيسا للجمهورية العربية السورية
الأربعاء يونيو 11, 2014 11:19 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 12-6-2014: بغداد تتحصَّن أمام استمرار زحف "داعش"
الأربعاء يونيو 11, 2014 11:12 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 11-6-2014: الموصل في يد داعش
الأربعاء يونيو 11, 2014 11:04 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» فتح الأنتفاضة شاركت في أعمال المنتدى العربي الدولي لهيئات نصرة أسرى الحرية في سجون الأحتلا
الخميس مايو 01, 2014 12:57 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الأخ أبو حازم يلتقي الرفيق الدكتور سليمان قداح نائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية
الخميس مايو 01, 2014 12:29 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 19-4-2014: لا نصاب في جلسة الأربعاء
السبت أبريل 19, 2014 3:22 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 18-4-2014: انجاز جديد للجيش...واحتمال تمديد جديد لمجلس النواب
السبت أبريل 19, 2014 3:18 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 17-4-2014: قطار رئاسة الجمهورية ينطلق الأربعاء
السبت أبريل 19, 2014 3:15 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 16-4-2014: شهداء "المنار" إلى مثواهم الأخير
السبت أبريل 19, 2014 3:12 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 15-4-2014: في وداع ابتسامة الشهيد
السبت أبريل 19, 2014 3:08 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 14/4/2014: معركة اقرار سلسلة الرتب والرواتب في خواتيمها
السبت أبريل 19, 2014 3:03 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 12-4-2014: اللجان تُحيل الخلاف على السلسلة إلى الهيئة العامة
السبت أبريل 19, 2014 2:59 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 11-4-2014: لا مصارف اليوم.. و"التنسيق" تتمسّك بحقوقها
السبت أبريل 19, 2014 2:55 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 10-4-2014:الجيش يوقف متورطاً خطيراً بالتفخيخ،ويحمي هيبته في طرابلس
السبت أبريل 19, 2014 2:48 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» بين الماضي والحاضر
الخميس أبريل 17, 2014 3:50 pm من طرف محمد أبو شرخ

» لقاء مع الاخ ابو ايهاب عضو اللجنة المركزية وامين سر لحركة فتح الانتفاضة في لبنان على قناه الميادين
الأربعاء أبريل 09, 2014 11:19 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

»  لقاء مع الاخ ابو حازم أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة على قناه سما الفضائية بمناسبة ذكرى يوم الارض المجيد وآخر المستجدات السياسية .
الأربعاء أبريل 09, 2014 4:35 pm من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 9-4-2014: شهيدين للجيش شمالا..ورنكوس على طريق التحرير
الأربعاء أبريل 09, 2014 2:02 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

» الصحافة اليوم 8-4-2014: الإستحقاق الرئاسي تأهب .. الاسد يبشر بأفول نشاط الحرب
الأربعاء أبريل 09, 2014 1:57 am من طرف ابوعصام عبدالهادي

انا ابن فتح
طل سلاحي من جراحي
انا صامد
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 530 بتاريخ الإثنين يوليو 18, 2011 4:45 am

شاطر | 
 

 الإخبارية السورية تلتقي الأخ أبو حازم أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعصام عبدالهادي
المدير العام
المدير العام


تاريخ التسجيل : 23/11/2008
عدد الرسائل : 2341

بطاقة الشخصية
فتح: 50

مُساهمةموضوع: الإخبارية السورية تلتقي الأخ أبو حازم أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة   الأحد مايو 19, 2013 1:52 am

الإخبارية السورية تلتقي الأخ أبو حازم أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة



أجرت الإخبارية السورية وفي سياق برنامجها ساعة وعشرون لقاء حوارياً مع الأخ أبو حازم أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة تناول مستجدات القضية الفلسطينية في أعقاب ذكرى نكبة فلسطين وما آلاتها ارتباطاً باستحقاق الواقع الراهن وفيما يلي نص الحوار:-
س1: إنها الذكرى الخامسة والستين لنكبة فلسطين هو طعم آخر إذ الدم يسيل والمتغيرات انقلبت، المفاهيم حاولوا تخريبها وسط كل هذا الظلام نجد بقعة نور أو أمل تخرج من قبل الفلسطيني.
ج1: حول قضية النكبة لا شك أنها ذكرى مؤلمة فقد تم تهجير الشعب الفلسطيني من أرضه إلى مناطق الجوار وجزء منه إلى مناطق داخل فلسطين المحتلة بنى الكيان الصهيوني بالقوة المسلحة هذا الكيان لم يأتِ عبر مفاوضات إنما جاء بعمل عسكري مدعوماً من بريطانيا العظمى آنذاك وكل القوى الغربية بالإضافة إلى الرجعية العربية التي حاولت دائماً أن تنهي أي بارقة أمل في مقاومة هذا الاحتلال، شعبنا الفلسطيني رغم الآلام استمر بالمقاومة منذ وعد بلفور وهو يقاوم بكل الأشكال المتاحة له ولم يتوقف إلى أن جاءت النكبة نتيجة توازن القوى ونتيجة مؤامرات لعبت من تحت الطاولة لتضليل الشعب الفلسطيني والأمة العربية إلى أن تمكن العدو الصهيوني من إقامة كيانه الغاصب على أرض فلسطين التاريخية.
س2: اليوم ربما تأخذ النكبة، وهناك إسقاطات يجب أن نمرّ عليها لديك مثلاً بعض الأشخاص يقول أن هناك نكبة 1948 وهناك ناس يقولون نكسة 67، ولكن هناك نكبة أخرى 2013 يعني عندما يحاولون يقولون إدخال بعض المصطلحات الذين يريدون من خلالها إسقاط حق العودة نحن نؤمن أن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلى بالقوة هل نحن بين نكبتين 48+67+2013؟!
ج2: هذه المفاهيم النظرية موجودة وحاولوا أن يلغوا ثقافة المقاومة بالاتفاقية التي حصلت وخرج جزء من الشعب الفلسطيني وإذا أردنا أن نتحدث عن مسيرة الشعب الفلسطيني ما بعد النكبة كان هناك محاولات خداع لشعبنا أنه أيام وسوف نعود إلى فلسطين، وهيئة الأمم المتحدة سوف تأخذ قراراً دعماً للقوى الصهيونية مع الرجعية العربية لنشر ثقافة الاستسلام هذه الثقافة موجودة إلا أن شعبنا الفلسطيني في مرحلة الخمسينيات بدأ يبحث على كل الأحزاب القومية والإسلامية التي تؤمن بتحرير فلسطين إلى أن جاءت الثورة عام 1965، بانطلاقة حركة فتح التي قامت على نظرية أن الكفاح المسلح هو الأساس في تحرير فلسطين وبدأت الثورة المعاصرة في هذا. هنا خلال 25 عام المؤسف بعض من توهموا أو تعبوا من النضال بدأوا بالتنازل عبر أوهام أنه هناك دولة فلسطينية سوف تقام في جزء من الأرض وأنه من المؤسف أن الاستعجال في هذا الموضوع ينتج عنه أن هناك من جاء ليكتسب مكاسب من وراء هذه القضية وليست تحرير الأرض الفلسطينية نحن نرى أنه لا يمكن إقامة دولة على جزء من الأمتار أولاً ليست محررة في ظل الاحتلال ولا تقوم أي دولة قبل تحرير الأرض يوجد قلب للمفاهيم حتى في هذا. كيف تقول أن هناك دولة مستقلة لها قرار ذاتي مستقل وهي تحت الاحتلال هذا ما روجوه وللأسف نتيجة الأوضاع المحيطة وبعد أن جاءت كامب ديفيد بدأت قيادات من الثورة الفلسطينية تقتنع وتروج لهذه السياسات التي هي سياسات الاستسلام وسياسات أوهام قيام الدولة الفلسطينية على جزء من الأرض إلى أن جاءت اتفاقات أوسلو هذه الاتفاقات المؤسف أنها تنازلت عن 80% عن الأرض وجعلت ما تبقى من الأرض الفلسطينية من الضفة والقطاع أراضيٍ متنازع عليها.
س3: الغريب أننا نجد بعض الفصائل الفلسطينية تريد إدخال مصطلح دولة 67 وهي حركات كان لها باع طويل في مقاومة الاحتلال ولها شهداء عظام؟
ج3: نحن نستغرب أن من ينطلقون في أدبياتهم من أسس وبرامج تقول أن فلسطين أرض عربية إسلامية وأرض وقف وهذه الأرض يجب استعادتها من الكيان الصهيوني أن يتراجعوا ليقولوا نحن مع إقامة دولة على جزء من الأرض عام 67 ويبدو أنها لا تتعلم ما الذي يجري على الساحة الفلسطينية كل تنازل مقابله وهم في تنازل ثم تنازل ثم تنازل إلى أن تمكن العدو الصهيوني وكسب الوقت في عملية تهويد الضفة الغربية بشكل كامل وتهويد القدس وتغيير معالمها أين هم من تحرير فلسطين من يريد تحرير فلسطين لا يتحدث بإقامة دولة في عام الـ 67 الذي يريد أن يحرر فلسطين يقوم بحوار مع كافة مكونات الشعب الفلسطيني ويبني مع مكونات الشعب العربي ومع من هم متمسكون في تحرير فلسطين.
س4: ثمة مفارقة خطيرة في ما تحدث عن بناء علاقات وتتحدث بالتحديد عن حركة حماس قامت بارتهان كامل لقطر، أميرها بين فترة وفترة يذهب إلى زيارة إلى الأرض المحتلة لديه علاقات قوية مع الكيان الصهيوني بعد هذا نعمل ماذا حل بالمخيمات الفلسطينية اللاجئون الفلسطينيون هم أهلنا وفي كثير من المدن عانى الفلسطينيون في لبنان، في الأردن، ولكن في سورية لهم وجود آخر، اليوم إسماعيل هنية يخرج ويقول أنه على السوريين أن يرفعوا أيديهم عن المخيمات الفلسطينية سوف أتكلم في هذه النقاط بالذات ولكن التغيير في المفاهيم التي روج لها هنية أو مشعل وهم معروفون أنهم من قادة حماس ولهم باع طويل في فترة من الفترات في مقاومة الاحتلال الصهيوني الأمور اليوم تغيرت هناك مفاوضات هناك دور جديد سوف تأخذه حماس بدل عن فتح والسلطة.
ج4: هذا تراجع فيما كان يمكن في أدبيات حماس كانوا يتحدثوا أن أرض فلسطين أرض وقف ولا تنازل عنها ولا زالوا يتحدثون أنهم في خط المقاومة ولكن اختلفوا مع سورية هم يتحدثون أننا في خط المقاومة ولكن لسنا مع سورية على قاعدة أن هناك مطالب في رأيي هم لم يقولوا الحقيقة الذي يجري في سورية عملية مؤامرة دبرت منذ عام 2006، لسورية وكان من المفترض ممن قاموا بتخطيط هذه المؤامرة من ديكتشيني والإدارة الأميركية وكل حلفاءه في المنطقة أن يفجروها في سورية في 2013 ولكن جاء ما يسمى بالربيع العربي ونحن لا نعتقد أنه ربيع عربي هو خريف عربي هو جاء ليحمل الفوضى الخلاقة التي طرحتها الإدارة الأميركية على لسان كوندا ليزا رايس، أنا أقول أنه من يقول أنه مع خط المقاومة يجب أن يكون مع خط المقاومة هنا اليوم الصراع يقوم ما بين محورين محور المقاومة المتمثل في سورية الركيزة الأساسية مع إيران مع حزب الله والمقاومة اللبنانية والفلسطينية ومع الأمة العربية التي رفضت التطبيع.
نتمنى على حماس أن تبقى في خط المقاومة وأن تفعل فعلاً حقيقياً في خط المقاومة وأن لا تقول أنها ضد سورية وعلى سبيل المثال القرضاوي شيخ الفتنة الذي يخلق الفتنة ويسفك الدم السوري ويسفك الدم الفلسطيني ويريد أن تصفى القضية الفلسطينية لتبقى نكبة كاملة في تاريخنا أتمنى أن يتحدثوا الحقيقة وأن يكونوا في محور المقاومة سورية اليوم تتعرض لمؤامرة كبيرة جداً من يقف ضد سورية لن يكون مع فلسطين الذي يكون مع فلسطين يجب أن يكون مع سورية لأنها ركيزة المقاومة وأنا هنا أقول بكل أمانة وبكل صدق إذا كان ثمة بعض المطالب الشعبية لكن الذي يجري ليس تحقيق مطالب شعبية ليس الكيان الصهيوني والأميركان حريصان على الشعب السوري إذا أردت أن أتحدث عن المخيمات الفلسطينية وعن شعبنا الفلسطيني أريد أن أحدد وبتفصيل أي جهة أو مركز من المراكز الإستراتيجية أن تذهب لترى موقف الشعب الفلسطيني من ما يحدث في سورية 90% من الشعب الفلسطيني وفصائله هو إلى جانب سورية ومع دولة سورية ومع المقاومة من طهران إلى دمشق إلى بيروت إلى فلسطين المحتلة هذا هو الشعب الفلسطيني ونحن نراه رغماً عن بعض وسائل الإعلام المعادية وهي كبيرة جداً وأنا لا بد من هنا أن أحيي الإعلام السوري الذي تمكن من مواجهة هذه الإمبراطوريات الإعلامية الضخمة تمكن بإمكانياته المتواضعة في مواجهته أحيي هذا الإعلام لتبيان حقيقة أن المخيمات الفلسطينية استهدفت بالأساس من المسلحين وليس حادث مخيم اليرموك هو الحادث الأول فقد سبقته أحداث فسورية الدولة كانت حريصة على حماية المخيمات الفلسطينية وأن لا يزج الشعب الفلسطيني ولا الفصائل الفلسطينية في الأحداث هنا رفع شعار من قبل الفصائل الـ 14 ونحن جزء من هذه الفصائل رفع شعار تحييد المخيمات عن الصراع الدائر في سورية نعم نحن مع هذا الشعار ولكن نحن بالسياسة لسنا حياديين نحن بالسياسة مع خط المقاومة ومع سورية ولكن من هو الطرف الذي يزج المخيمات هو المسلحين أولاً جاؤوا إلى مخيم درعا من حزيران 2011، دخلوا المخيم أول مرة وخرجوا بعد أن ثاروا عليهم أهل المخيم ثم عادوا إلى المخيم ليستهدفوا الفصائل واستشهد عدد من القادة الفلسطينيون في مساحات مختلف الأرض السورية. وكلهم من رجال المقاومة نحن من استهدف لنا معسكر تدريب يدرب الشباب من أجل فلسطين وتحرير فلسطين وضد الكيان الصهيوني اقتحموه وقتلوا عدد من أفراده، وكذلك قتلوا من جيش التحرير عدد من الضباط والجنود الذين لا علاقة لهم بما يجري في سورية إذا الهدف هو زج الفلسطيني من قبل المسلحين لتنفيذ أجندة صهيونية يريدون تهجير الشعب الفلسطيني هجرة أخرى من سورية.
س5: يجب أن تعلق لي، يذهب أهلنا من أجل أن يعودوا لمنازلهم في المخيم يقوم الإرهاب باستهدافهم بإطلاق النار لدينا شهيدة ولدينا إصابات؟.
ج5: هذا متوقع ولكن عندما نكون جديين في المقاومة ونريد خط المقاومة نحن نريد الشعب الفلسطيني بأكمله نتمنى أن تكون حماس في خط المقاومة وأن لا تخرج منه وهذا مكسب للشعب الفلسطيني وليس العكس أما إذا كانت حماس تريد أن تتبنى مشروعاً للإخوان المسلمين كما تتحدث وتخرج من المقاومة فهذا شأنها وهذا سوف ينكشف في الفترات القادمة تظهر حماس علاقتها وستكون خاسرة حماس ونحن لا نتمنى هذا نحن نريد حماس ونريد كل التيار الإسلامي أن يكون إلى جانب المقاومة وأن يكون التيار القومي والتيار الإسلامي في خندق المقاومة سوياً ضمن برامج ومرجعية وطنية واحدة من أجل تحرير فلسطين كل فلسطين ولا تقول أنه إذا ذهب فصيل هنا وفصيل هناك إلا من يريد أن يعترف بالصهيونية ويقيم علاقات مع الصهيونية فهذه خيانة وطنية لا يمكن نسيانها ولا يمكن التغطية عليها نحن الفصائل الـ 14 كنا نتحدث عن البدايات ولا أخفي هذه الحقيقة وأنا أقول أن بعض الفصائل تحكم مواقفها إلى خلفيتها السياسية وبعض الفصائل تحكمها برامجها السياسية وتتحدث بكل وضوح على كل الفصائل الـ 14 أن هؤلاء المسلحين هم مدانون ويجب أن نستنكر أفعالهم ويجب أن نقاومهم ويجب أن نطردهم من المخيمات.
س6: إلى الآن البعض ليس مقتنع في هذا؟
ج6: نعم أعتقد أن البعض ليس مقتنع إلى الآن أن يطرد المسلحين بكل الأشكال ومن هنا كان الاتفاق بعد أن شكلت لجنة في الـ 14 لجنة متابعة للاتصال مع كل الجهات المعنية وتم الاتصال حتى مع الأخوة في حماس ومع محمود عباس للمساعدة في إخراج المسلحين بالضغط على قطر، من المؤسف أنهم لم يحركوا شيئاً وبعض الفصائل تقول أننا في الحوار والمناقشة مع هؤلاء لا يمكن أخراجهم ونتمنى هذا.
اليوم الكل مقتنع في الفصائل الـ 14 أن المسلحين لن يخرجوا من اليرموك ولا من المخيمات الأخرى إلا بالقوة نقول لهم لماذا لا نشكل قوة هنا يتم الخلاف هناك بعض الفصائل لا تريد ذلك؟!
س7: ما السبب الذي لا يمكن الفصائل أو بعض الفصائل من حمل السلاح رغم المعاناة التي تحكمه؟!
ج7: تحكمه خلفيته السياسية، أقول أننا اتفقنا في الفصائل الـ 14 على القواسم المشتركة وقلنا لنستغل فرصة 15 أيار ليكون هناك تظاهرات داخل المخيم ومن خارج المخيم لنحشد جماهيرنا ونجتاح المخيم سلمياً وتمت الموافقة على ذلك وشكلت لجنة لتنفيذ ومتابعة هذا الموضوع وتم تنفيذه وتم الاجتماع اليوم الساعة 11 أمام مخيم اليرموك عند الجسر ومن داخل المخيم وقلنا للفصائل الـ 14 أنه فيما لو أطلق المسلحون النار على أهلنا ولم تتمكن من الدخول إلى المخيم فلنجتمع لنرى الوسيلة الأجدى في طرد هؤلاء المسلحين.
س8: ها هم أطلقوا النار؟!
ج8: على الفصائل أن تجتمع ولتأخذ هذا القرار أن أشك في هذا الموضوع لأن قسم منهم لا يريد استخدام القوة في اخراج المسلحين وقد يكون هناك عوامل محيطية تحول من دون هذا العمل أنا اعتقد أن المسلحين لا يمكن أن يخرجوا من المخيم إلا بالقوة والقوة يوجد فصائل مقتنعة في هذا لكن على الجميع أن ينشر هذه الثقافة وأن يستعد لها ولو كان كل فصيل لوحده يحضر نفسه إلى هذه المعركة لاستعادة المخيم وكل مخيماتنا وحماية كل مخيماتنا أنا لا أفهم أننا كيف يمكن أن نقاتل العدو الصهيوني الذي يأتي لاجتياح مخيماتنا ولا نقاتل عملاءه الذي يقومون اليوم في محاولات استهداف مخيماتنا هذه مغالطة نتيجة خلاف سياسي أعتقد أنه نتيجة الموقف السياسي والخلفية السياسية على ما يبدو. نحن نقرأ أنه ليس ربيع عربي هذا خريف عربي هذه مؤامرة تريد تدمير القومية العربية والأمة العربية وتدمير الإسلام وجوهر الإسلام لا نرى في الإسلام ثقافة يجري فيها قطع رؤوس وتمثيل في الجثث وتقطيع الجثث هذا لم يجري إلا عند أولئك التكفيريين الذين لا صلة لهم لا بالإسلام ولا بأحكام الإسلام ولا بالشرائع الإسلامية ولا صلة لهم حتى في المجتمع هؤلاء أتوا لتنفيذ أجندات أميركية في المنطقة.
س9: كيف نستطيع أن نبين للناس وخصوصاً للشباب الفلسطيني أن ما يجري أنه حلف ما بين الإرهاب و”إسرائيل” هل من أحد اليوم يشك في ذلك.. من ظهر على الشاشات “الإسرائيلية” ليحيي الضربة ويشكرها وطني هل أحد اليوم يشك أن ما يحدث في سورية هو مخالف للمقاومة ومخالف لفلسطين؟!
ج9: عملية الفرز دائماً قائمة في عملية النضال والكفاح أريد أن أعطي مثلاً حينما تم الاتفاق في قيادات الثورة الفلسطينية ولا أقل الشعب الفلسطيني بالاتفاق مع الكيان الصهيوني في إقامة سلطة على جزء من الضفة الغربية حلمت الناس بأن هناك دولة لكل الشعب الفلسطيني وحتى الشعب العربي وكثير من القوى السياسية العربية أن هذا يؤسس إلى دولة قادرة للتحرير كيف يمكن أن تؤسس إلى دولة تحت الكيان الصهيوني أنا لا أفهم هذا إلا من خلال عملية الكفاح طالما هناك فصائل تتحدث وتقول بالكفاح المسلح وهي جزءٌ من محور المقاومة الفصائل الفلسطينية والشعب الفلسطيني سوف يفرز كل الذين يريدون أن يعيشوا في أوهام الدولة وإقامة الدولة سواء أكانت على جزء من الأرض أو على الـ 67 هل يمكن إقامة دولة على حدود 67 دون الاعتراف بالكيان الصهيوني لا يحلم أحد بهذا كفى خداعاً وتضليلاً للأمة والجماهير لن تقوم الدولة الفلسطينية إلا بعد تحرير كامل الأرض الفلسطينية المغتصبة.
كيف يمكن أن أقتنع أنه من يريد الذهاب إلى غزة يريد موافقة من “إسرائيل” هذا يقيم دولة أي إنسان إذا أراد الذهاب إلى غزة لا بد من الحصول على تصريح.
أريد أن أتحدث ولا أخشى قول ذلك من لا يستطيع استعادة مخيم اليرموك وحماية المخيمات في سورية كيف يمكن أن يحرر فلسطين إذاً علينا أن نبني مرجعية وطنية وعلينا أن نقف على وحدة العمل الفلسطيني ضمن أصول وبرنامج وطني فلسطيني واستعادة منظمة التحرير وفق الميثاق الفلسطيني وهنا أوجه نداء إلى كل شعبنا الفلسطيني وإلى كل الشرفاء لا تعتقدوا أنه يمكن التعايش مع هذا الكيان ولا يمكن إقامة دولة فلسطينية مستقلة على جزء من الأرض سيبقى العدو الصهيوني ينفذ مخططاته ويُهوّد في الأرض كما يريد إلا أن ينهي المسجد الأقصى.
س10: ما رأيك بالمبادرة التي يطلق عليها المبادة العربية بالتنازل عن بعض الأراضي وأخذ أراضي أخرى مع الكيان الصهيوني؟
ج10: أولاً لجهة الدفاع عن سورية هذه اللجنة مشكلة في ارض 1948، وكذلك يوجد لجنة أخرى موجودة في الضفة وتم الاتفاق مع بعضهم البعض من أجل الوقوف مع المقاومة وخط المقاومة.
إذاً اليوم كما قلت في بداية حديثي أنه يريدون تدمير سورية ومقدرات سورية وتجزئة سورية حتى ينتهي دورها في دعم المقاومة وحتى يتم الاستيلاء على الثروة التي أصبحت معروفة من غاز وبترول في سورية هذه الثروة الهائلة التي رفض الرئيس بشار الأسد تسليمها إلى الأميركان وإلى كل القوى الغربية وقال هذه ثروة الشعب السوري نحن نعتقد لا سمح الله ولا قدر أنه لو تم تغييرٍ ما في سورية ولو نجح هؤلاء المسلحون ومن يدعمهم فأول ضحايا هذا الموضوع هي القضية الفلسطينية لأنه سيتم تصفية القضية الفلسطينية ولكن حينما صمدت سورية بقيادتها بشعبها بجيشها أمام هذه المؤامرة وبدأ الجيش السوري منذ شهرين بتحقيق خطوات هامة على الأرض واستعادتها من أيدي المسلحين وعودة الأمن والاستقرار إليها هنا استعجلوا حركتهم باتجاه فلسطين طالما سورية مشغولة داخلياً ومشغولة في قتال المسلحين إذاً فلنمرر ما يجري في فلسطين فمرروا وكلفوا الجامعة العربية لتقوم في هذا الدور تحت إمرة قطر وهنا أستغرب أن أقزام الخليج يريدون استعادة جزء من الأرض؟!.
س11: ما معنى تبادل الأراضي؟
ج11: تبادل الأراضي هو تهجير جديد للشعب الفلسطيني قسم منهم في أرضه وقسم منهم خارج أرضه هذا يلغي حق العودة وهذا ينهي قضية الشعب الفلسطيني تبادل الأراضي هو تمهيد للاعتراف وإقامة دولة يهودية بمعنى الدولة اليهودية أنه لا عربي له الحق في هذا ولكن أقول لشعبنا الفلسطيني ولأمتنا العربية طالما أن شعبنا الفلسطيني يدرك هذه الحقائق فلن تموت هذه القضية وسيبقى شعبنا الفلسطيني يناضل حتى استعادة فلسطين.
سورية إنشاء الله سوف تنتصر على هذه المؤامرة الكبرى وسوف ينتصر خط المقاومة وحينما ينتصر خط المقاومة وتعود سورية أقوى مما كانت عليه ويكون الداخل السوري بثروته وقيادته وجيشه وشعبه ليكون دعماً لفلسطين نعم سوف تتغير إن محور المقاومة سوف يكون هو الأساس على طريق تحرير فلسطين.
س12: هناك محاولات لتصفية القضية الفلسطينية هل يستطيع أعداء فلسطين أعداء الأمة العربية أن يصفّو القضية الفلسطينية؟!
ج12: أكيد لا بالمطلق وأقول بكل صراحة وصدق هناك مثل عربي يقول: (لا يموت حق وراءه مطالب) شعبنا الفلسطيني سيبقى يطالب بفلسطين وسف يعمل لاستعادة فلسطين شعبنا الفلسطيني لا يؤمن لا بالتهجير ولا بالوطن البديل ولا يؤمن إلا بأمته العربية وعنده ثقة بالنصر نحن لنا ثقة بالأمة العربية والأمة الإسلامية أمة عظيمة كبيرة لن تتخلى عن فلسطين وسوف تدعم النضال الفلسطيني وسيتطور هذا الفعل الكفاحي إلى أن يتم التحرير نحن نقول حمى الله سورية وأن تنتصر سورية وتستعيد قوتها وبريقها وأمنها واستقرارها ليتفرغ الجيش السوري من أجل معركة التحرير هذا الجيش الذي لعب دوراً كبيراً في حماية لبنان ووحدة لبنان سورية لعب دوراً في حماية العراق من التمزيق وسورية لن تتخلى عن مهمتها ودورها الأساسي وما قاله السيد الرئيس بشار الأسد حينما قال: بوصلتنا فلسطين هذا يدل على أن أمتنا بخير وشعبنا العربي بخير وأمتنا الإسلامية بخير وسينتصر بإذن الله كل خط المقاومة ولدينا ثقة أن هذا الخط يترعرع نتيجة تعزيز حلفائنا في الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى هذا النضال الفلسطيني والنضال العربي والنضال الإسلامي الحق الإسلام الحقيقي الذي يريد أن ينشر العدل ويرفع الظلم عن المظلومين وليس إسلام أميركا الذي تبناه أقزامٌ بالخليج يريدون تصفية القضية وتغيير جوهر الإسلام، الدين السمح إلى إسلامٍ تكفيري قاتل ومجرم.
س13: اليوم عندما يكون هنا مبادرة فتح جبهة الجولان كيف تستطيع أن توصف هذه الخطوة وهل هي تهدف إلى تعزيز القضية الفلسطينية أم أنها هذه الخطوة ربما أنها من السابق الحديث عنها ؟
ج13: علينا أن نقرأها بشكل جيد هذا القرار بفتح جبهة الجولان يدل أولاً إلى أن سورية بدأت تستعيد عافيتها وهي على طريق إنهاء هذه العصابات المسلحة التي تنفذ أجندات صهيونية ولهذا فتحت جبهة الجولان أيضاً من فوائد هذا أن هناك تكريس للعمل الشعبي ومشاركة الجماهير الشعبية في معركة التحرير هي مهمة أن تنشر هذه الثقافة ليس فقط أن نعتمد على جيوش عربية نعتمد أيضاً على قوى شعبية فصائل أحزاب تحمل السلاح دفاعاً عن أرضها بمشاركة ودعم الجيوش العربية هذه خطوة مهمة في أي حرب وحينما تكون هناك دراسة موضوعية ودراسة فيها تقييم للقوى المعادية من المهم جداً أن نستغل ما يسمى حرب الأنصار هذه الحرب الشعبية نحن نسميها الحرب الشعبية هذه مهمة في مقدمة الجيوش حتى ينتصر وحتى الجماهير العربية ترى ثمرة كفاحها بيدها مع كل دولة تريد بالفعل أن تسير باتجاه فلسطين وأن تكون بوصلتها فلسطين وأن تقتنع بخط المقاومة وثقافة المقاومة وأن تترك كل أوهام التسويات والعلاقات مع الكيان الصهيوني.
أريد أن أسأل سؤالاً إلى كل أمتنا وشعبنا الفلسطيني هل يمكن التعايش مع هذا العدو في الأراضي العربية وأرض فلسطين؟ ما وجدناه أن الشعب الفلسطيني رفض التعايش وكذلك الأمر أمتنا الإسلامية والعربية رفضت بعض الحكام الذي فتحوا مكاتب ارتباط بعض الحكام والين يعيشون أوهام التسوية وبعض الحكام الذي يأخذون قرارهم من السيد الأميركي ومن الغرب وينفذون أجنداته على أرضنا من أجل الحفاظ على عروشهم!.
س14: رغم الترسانة الهائلة الموجودة لدى الكيان الصهيوني لكن هل هي “إسرائيل” القوية التي كانت موجودة قبل فترة في سنة 2000 هزمت وحرر الجنوب 2006 هزمت بحرب تموز 2008-2009، أثناء العدواني “الإسرائيلي” على غزة هُزمت حتى في الفترة الماضية حين قامت بالعدوان على غزة هل “إسرائيل” ذاتها نفس القوة التي كانت موجودة أم أن مشروع المقاومة التي يمتلكه حلف المقاومة أصبح هو الأقوى وأن الإرادة أصبحت موحدة وأصبح هناك عدد كبير من الصواريخ التي هي في حوزة سورية وحزب الله وإيران.
ج14: “إسرائيل” ليست “إسرائيل” السابقة “إسرائيل” التي كان يطول ذراعها إلى أي مكان “إسرائيل” لم تصبح هذا بفضل عوامل كثيرة:-
1-ظهور المحور المقاوم القوي الذي حجّم “إسرائيل” ما حصل في لبنان إن “إسرائيل” تخرج من أرض عربية دون شروط هذا لم يحصل في “إسرائيل” وهي كانت تتمنى أن تنسحب. من هنا دخلت القوات الأميركية لتأخذ هذا الدور حينما بدأ اجتياح بغداد وحينها ثبت أن الكيان الصهيوني عبارة عن كيان تافه سخيف أداة في يد الولايات المتحدة الأميركية وليس كما يقال هو الذي يحرك، واللوبي الصهيوني هو الذي يحرك أميركا، العدو الأساس الولايات المتحدة الأميركية و”إسرائيل” وبعض الحكام العرب المتصهينين بوصفهم توابع وأحجار شطرنج في لعبة الولايات المتحدة والمؤسف أن دولاً غربية كبرى كانت ودول عظمى أصبحت ألعوبة في يد الولايات المتحدة الأميركية وتنفذ ما تريده ولهذا حينما نرى تصريحاً في واشنطن نرى تغييراً في مواقف بعض العواصم أمثال باريس ولندن على سبيل المثال إذاً هؤلاء أصبحوا كلهم توابع في يد الأميركي.
س15: عندما حرر حزب الله والمقاومة في لبنان وجنوب لبنان ألم يقرأ البعض إن فلسطين لن تعود إلا بالسلاح والمقاومة لأن العدو لا يعترف بالمفاوضات وبالعكس اليوم المستعمرات اليوم في زيادة والهيمنة الصهيونية في زيادة وهناك طغيان كبير دون أن يحرك أحد ساكن هل الرسالة اليوم واضحة إن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة؟!
ج15: أنا أعتقد أن معظم الفلسطينيين أصبحوا مقتنعين بذلك وأصبحوا مقتنعين حتى أولئك الذين يقومون بالتفاوض والمفاوضات لا يوجد مفاوضة، هذا ما يتحدثونه في الأروقة في الداخل في الغرف المغلقة أنه لا يمكن أن يكون كيان فلسطين بوجه “إسرائيل” ولكن من المؤسف أن هذه السلطة وضعت نفسها في خيار واحد ولم توضع نفسها بخيارات ماذا يأتي من قرارات من الولايات المتحدة تنفذ وأنا أعطيك مثلاً حينما ذهبوا إلى القاهرة إلى المصالحة الفلسطينية وإنهاء الإنقسام طلب من عباس أن يحضر هذا الاجتماع وحضر وحينما كان هناك يجري الاتفاق على بعض النقاط جاء هاتف لعباس من الخارجية الأميركية فانسحب عباس من الجلسة ولم تتم المصالحة أن لا أقتنع أن السلطة تقتنع أنه هناك دولة في القدس أو في الضفة الغربية أو في جزء من الضفة الغربية وعاصمتها القدس أين القدس الآن القدس تم تهويدها بشكل كامل وتغيير معالمها من معالم عربية إسلامية إلى معالم صهيونية حتى باب اسمه باب العمود غيروا اسمه الآن يحاولون إنهاء أهم رمز من رموزنا هو المسجد الأقصى شعبنا مقتنع لأنه لا يوجد دولة تحت الاحتلال ولذلك نرى أن المسيرات بدأت تقوى في الأرض المحتلة وبدأت تتعزز. وهنا لا بد أن تقتنع كل الفصائل والقوى الفلسطينية أن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة.
وهذا شعار حقيقي ونحن نقول لشعبنا الفلسطيني في ذكرى النكبة عليك الاستعداد لهذه المقولة واسترجاعها بالقوة بكل النشاطات بكل الوسائل ومنها الكفاح المسلح الوسيلة الأساسية على شعبنا الفلسطيني أن يحمل السلاح، على شعبنا الفلسطيني أن يقتنع أن هذا الكيان لا يمكن التعايش معه ويجب إزالته وبالقوة المسلحة.
س15: عن من رفع علم الانتداب بسورية ما رأيك؟
ج15: أعتقد أن كل من رفع علم الانتداب يعلم أنه علماً للانتداب الفرنسي لا أعتقد أن هذا سيكون في خط المقاومة أو سيبقى في خط المقاومة أما إذا أراد أن يبقى في خط المقاومة يجب أن يعتذر عن هذا وأن لا يكون في صف أولئك الذين يقومون بذبح الشعب الفلسطيني ويقومون بإيذاء محور المقاومة وأنا أقول أنه إذا بقي هذا التقييم السياسي عند هؤلاء الأخوة أقول أنهم هم الخاسرون الأكبر ونحن لا نتمنى لهم الخسارة نحن نريد أن يكسبوا معنا في خط المقاومة لا الحصول على ما يسمى سلطة أو دولة محاولة تكسب من أجل حكم ما هذا لن يعيد فلسطين الذي يعيد فلسطين برنامج مقاوم تتفق عليه كل الأطراف وهنا تظهر صدقية أي تنظيم أو أي فصيل أو أي حزب من أجل تعزيز خط المقاومة من يحمل العلم لا يريد ثقافة المقاومة يريد ثقافة الآخرين.
س16: هل سوف تعود الروح الفلسطينية كما كانت في السابق هل سوف تشهد انتفاضة حقيقية لدى الداخل الفلسطيني؟
ج16: نعم أعتقد أن شعبنا الفلسطيني سوف يقيم هناك فعالياته السياسية وقواه المنظمة كفصائل ستقوم بنشاطات كبيرة جداً واعتصامات إلى أن نتفائل بانتفاضة جديدة وتعزيز خط المقاومة والكفاح المسلح داخل فلسطين باذن الله.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإخبارية السورية تلتقي الأخ أبو حازم أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضة :: موسوعة سياسية :: الافتتاحية-
انتقل الى: